أزمة شيرين مع روتانا تتجه إلى الحل ومحاميها يكشف التفاصيل

التعويض المطلوب يبلغ نحو 10 ملايين جنيه

.

حدّدت محكمة القاهرة الاقتصادية، يوم 29 من تشرين الحالي للنظر في قضية التعويض الذي يبلغ نحو 10 ملايين جنيه، والتي أقامتها شركة روتانا للصوتيات والمرئيات ضد المطربة شيرين عبدالوهاب، وذلك بسبب مخالفتها شروط التعاقد مع الشركة.

وكشف المستشار حسام لطفي، حقيقة الأمر خلال تصريحات خاصة عبر النهار، وقال: نعم هناك قضية متداولة أمام القضاء، ولكن سيكون هناك جلسة السبت المقبل.

وأضاف: في هذه الجلسة تطلب فيها روتانا الفسخ ونتمسك نحن بالتنفيذ العيني للعقد، ونحن بالفعل تفاهمنا على التصالح وتجري صياغة العقد الآن.

وكان لطفي، الوكيل القانوني لشيرين، قد تحدث سابقاً باستفاضة عن فسخ تعاقد روتانا معها، وقال إن الفنانة شيرين حريصة على علاقتها بشركة روتانا.

وأضاف: تم التوافق بين شيرين والشركة منذ نحو 10 أسابيع، على فسخ العقد الحالي المبرم بينهما، باعتبار أنها تكون غير ملتزمة بأنها تقوم بتسليم عدد من الأغاني كل فترة معينة.

واختتم: في نظير ذلك، فإن شيرين ستقدم حفلات غنائية لصالح الشركة، وهذا كان محل قبول من الطرفين، وحالياً نحن بصدد صياغة العقد والتي ستكون نهائية.