في مصر… حمية بحث مع ابو الغيط في الشؤون التي تهم العمل العربي المشترك

تنسيق العمل العربي المشترك في قطاع النقل هو أكثر من ضرورة

.

على هامش مشاركته في اجتماع وزراء النقل العرب في الإسكندرية، التقى وزير الأشغال العامة والنقل في حكومة تصريف الاعمال الدكتور علي حمية مع الأمين العام لجامعة الدول العربية احمد ابو الغيط، حيث تدوال معه في الشؤون التي تهم العمل العربي المشترك، لا سيما في ما يتعلق بتفعيل العمل العربي المشترك في إطار جامعة الدول العربية، ولاسيما في قطاع النقل.
وحمية استعرض أمام الامين العام للجامعة رؤيته في كيفية تحقيق التكامل في قطاع النقل بين الدول العربية جميعها، وذلك من خلال تقديمه طرح حول أهمية وضرورة العمل على اعداد دراسة تتشارك فيها الدول العربية جمعاء، تشتمل بداية على دراسة وضعية واقع قطاع الموانىء والمرافئ العربية، ولا سيما لناحية حجمها وسعتها وقدراتها الاستعابية ومدى إمكانية تطويرها وربطها ببعضها البعض ، وذلك بغية الافادة من موقعها الجغرافي المتميز على خارطة خطوط النقل البحري الدولية، كتمهيد للعمل المشترك على تطويرها وجعلها مؤهلة لتحقيق المصالح العربية في هذا المجال.

بدوره ابو الغيط أبدى ترحيبه وموافقته على الطرح والرؤية التي قدمها الوزير حمية، مشيراً إلى أنه سيتم ادراجها كبند إضافي على جدول اعمال مجلس وزراء النقل العرب المنعقد غداً، وذلك لبحثه واتخاذ القرار بشأنه، ومن ثم ليصار الى عرضه على المجلس الاقتصادي والاجتماعي لاتخاذ القرار المناسب بشأنه.
حمية شكر للأمين العام على تجاوبه واستعداده لإضافة هذا الطرح كبند على جدول الأعمال لتتم مناقشته، معتبراً بأن تنسيق العمل العربي المشترك في قطاع النقل، هو أكثر من ضرورة لتحقيق المصالح الاقتصادية والاستراتيجية لكافة الدول العربية في إطار من التكامل الجماعي، وخصوصا بأننا في مرحلة نشهد فيها إعادة الاعتبار بقوة لخطوط النقل البحري الدولية على صعيد العالم أجمع.