الراعي إلى روما.. حاملاً ملف الشغور الرئاسي

.