أبو الحسن: تصحيح الواقع الاقتصادي والمالي يكون باستكمال الإصلاح

.

أشار النائب هادي أبو الحسن إلى أن العالم يعاني نتيجة الحرب الروسية – الأوكرانية ولبنان ليس في منأى عن ذلك، إضافة إلى أزماته الداخلية على المستويين الاقتصادي والمالي والفراغ على مستوى المؤسسات، مشددا على ضرورة الذهاب إلى إنتاج سلطة.

وعن الدولار الجمركي، اعتبر أبو الحسن، في حديث إلى اذاعة صوت كل لبنان، أنه طالما المداخيل بالليرة والسلع بالدولار وفي ظل ارتفاع سعر صرف الدولار، فالأسعار سترتفع يوميا، لافتا إلى أن الدولار الجمركي قد يؤثر على بعض السلع، إنما هناك سلع أساسية معفاة منه والتعويل هو على الدور الأساسي لوزارة الاقتصاد.

وأكد أبو الحسن أن تصحيح الواقع الاقتصادي والمالي والاجتماعي يحتاج إلى استكمال مسيرة الإصلاح وانتظام عمل المؤسسات وعودة الدورة الاقتصادية ومنع التهريب وإصلاح قطاع الكهرباء الذي يراوغ البعض ويتهرب من الرقابة عليه.

واعتبر ابو الحسن أن صرخة البطريرك الراعي، هي دائما صرخة وطنية من أجل الحق، قائلا: موقف اللقاء الديمقراطي واضح في موضوع نصاب جلسة انتخاب رئيس الجمهورية وهو الثلثان في الحضور والتصويت بـ86 في الجلسة الأولى وبالغالبية المطلقة في الجلسة الثانية وقال: مصلحة وطنية في أن يبقى موضوع النصاب 86 نائبا.