الموت يغيّب الكاتب الفرنسي دومينيك لابيير عن 91 عاماً

.

توفي الكاتب الفرنسي دومينيك لابيير الذي باع عشرات ملايين الكتب في مسيرته الطويلة، والمعروف بشغفه بالهند، عن 91 عاما، على ما أعلنت زوجته الأحد.

وقالت دومينيك كونشون لابيير لصحيفة فار ماتان الفرنسية إن الكاتب توفي بسبب التقدم في السن، لافتة إلى أنها باتت تنعم بالسلام والصفاء لأن دومينيك لم يعد يعاني.

باع لابيير المولود في 30 تموز/يوليو 1931 في منطقة شاتيلايون، حوالي 50 مليون نسخة من الكتب الستة التي كتبها بالتعاون مع الكاتب الأميركي لاري كولينز – وأشهرها يحمل عنوان Is Paris Burning? (هل تحترق باريس؟).

وعرض الكتاب غير الروائي الذي نُشر في عام 1965، الأحداث التي سبقت آب/أغسطس 1944، عند تحرير العاصمة الفرنسية باريس من النازيين، واقتُبس في السينما من جانب فرنسيس فورد كوبولا وغور فيدال.

كما حققت روايته City of Joy (مدينة الفرح) عام 1985 والمتمحورة حول المصاعب التي يعاني منها سائق عربة توك توك في مدينة كولكاتا الهندية، نجاحاً كبيراً، واقتُبست في فيلم عام 1992 من بطولة باتريك سويزي وإخراج رولاند جوفي.

تبرع لابيير بمعظم عائداته من رواية مدينة الفرح لدعم المشاريع الإنسانية في الهند.

وفي عام 2005، قال إن هذه الخطوة، بالإضافة إلى تبرعات القراء، أتاحت علاج مليون مريض بالسل خلال 24 عاماً ورعاية تسعة آلاف طفل مصاب بالجذام.

وألف الكاتبان Or I’ll Dress You in Mourning (سألبسك ثياب الحداد) عام 1968، O Jerusalem (يا القدس) سنة 1972، Freedom at Midnight (الحرية عند منتصف الليل) في 1975، The Fifth Horseman (الفارس الخامس) عام 1980، وIs New York Burning؟ (هل تحترق نيويورك؟).

وقد عاش لابيير لفترة طويلة بجوار كولينز في سان تروبيه حيث كان يفصل بين مسكنيهما ملعب تنس.

أخبار ذات صلة