الحكم على مطلق النار على المسؤول عن رعاية كلاب غاغا بالسجن 21 عاماً

.

اعترف رجل أصاب بالرّصاص موظّفاً مسؤولاً عن رعاية كلاب المغنّية الشّهيرة ليدي غاغا في هوليوود أثناء عمليّة خطف اثنين من كلابها العام الماضي إنّه لن يطعن على حكم بتهمة الشّروع في القتل وحُكم عليه فوراً بالسجن 21 عاماً.

وأقرّ جيمس هاوارد جاكسون أمام المحكمة أمس الاثنين بإلحاق إصابة جسديّة بالغة برايان فيشر راعي كلاب غاغا الذي أُطلق النّار عليه في صدره لكنّه نجا من الهجوم.

وقال مكتب المدّعي العام بمقاطعة لوس أنجليس في إعلان تسوية القضيّة «اتّفاق الإقرار بالذنب يحمّل السيد جاكسون مسؤوليّة ارتكاب فعل عنيف بدم بارد، ويحقّق العدالة للضحيّة».

وحضر فيشر جلسة المحكمة أمس الاثنين، وأصدر تصريحات انتقد فيها المتّهم، قائلاً إنّ تعرّضه لإطلاق النار غيّر حياته إلى الأبد.

وكان جاكسون واحداً من خمسة مشتبه بهم أُلقي القبض عليهم فيما يتعلّق بإطلاق النّار على الموظّف المسؤول عن اصطحاب كلاب غاغا في نزهة للمشي ورعايتها وخطف الكلبين يوم 24 شباط 2021.

وعُثر على الكلبين كوجي وغوستاف، وهما من سلالة البولدوغ الفرنسية، بعد يومين من الخطف.

وقالت الشرطة في ذلك الحين إنّ «الأدلّة تُشير إلى أنّ المشتبه بهم اختاروا الكلاب الثلاثة تحديداً نظراً لارتفاع قيمة هذه السّلالة، لكن لا يُعتقد أنّهم كانوا يعرفون هويّة مالكها قبل الشّروع في السرقة» .

وكانت غاغا تصوّر فيلماً في روما عندما علمت بخطف كلبيها وأطلقت مناشدة على وسائل التواصل الاجتماعي لإعادتهما وعرضت مكافأة قدرها نصف مليون دولار أميركي.