الحرس الثوري في ايران يوقف «مجموعة من المخربين» على صلة بدول أوروبية

.

أوقف الحرس الثوري في ايران اثني عشر شخصاً بتهمة الانتماء إلى «مجموعة من المخربين» على صلة بدول أوروبية.

وأوضح الحرس الثوري لمحافظة مركزي (وسط) في بيان أن أعضاء هذه الشبكة حاولوا، بقيادة عملاء معادون للثورة يعيشون في ألمانيا وهولندا، الحصول على أسلحة وينوون القيام بأنشطة تستهدف الأمن القومي.

وأكد أنه تم القبض عليهم وفشلت خطتهم بإثارة أعمال شغب دون تحديد مكان وتاريخ هذه الاعتقالات.

ونبّه الحرس الثوري من وقوع مزيد من «الأعمال الإرهابية» .

وتشهد إيران تحرّكات احتجاجية منذ وفاة الشابة الإيرانية الكردية مهسا أميني البالغة 22 عاما بعدما أوقفتها «شرطة الأخلاق» في 16 أيلول/سبتمبر لمخالفتها قواعد اللباس الصارمة في إيران.

والأسبوع الماضي، أعلن قائد بالحرس الثوري أن أكثر من 300 شخص قتلوا في الاضطرابات بينهم العشرات من أفراد قوات الأمن، وتم اعتقال آلاف الأشخاص.