النائب فيصل الصايغ لصحيفة «السهم» : لقاء جنبلاط – باسيل «صدمة سياسية»

ربما استطاع أن يقنعه بشيء معقول

.

خرج خبر اللقاء المرتقب بين رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط ورئيس التيار الوطني الحر النائب جبران باسيل ليفاجئ الجميع..

وحول اللقاء يقول النائب فيصل الصايغ عضو اللقاء الديمقراطي في دردشة مع صحيفة «السهم»: «اللقاء سيتم فعلاً.. ونحن من دعاة الحوار، قد يكون انطلق معه قبل سواه، لكننا لسنا ضد الحوار» .
ومبتسماً يضيف: «لا أعرف إن كان اللقاء سيشكل صدمة سياسية في البلد لكن اتمنى أن تكون صدمة إيجابية» .
وعما يدفعه ليقول «صدمة سياسية» يجيب: «ربما الجمهور لا يتوقع الأمر لكن وليد جنبلاط جعل الناس يعتادون عليه يأخذ خطوات جريئة نكتشف جدواها لاحقاً.»

وإن كان ذلك يعني أن الاجتماع يتم بمبادرة من جنبلاط، يجيب الصايغ «السهم» :«لم أعرف ذلك صراحة لكنه ضمن جو الحوار الذي ندعو اليه ونوافق عليه وفي حال طرحَهُ أي طرف، لن يرفض وليد بك».

وبرأيه هل سيؤدي الحوار مع التيار الوطني الحر إلى نتيجة: «الأكيد انه خطوة إلى الأمام ويجب أن تستكمل الخطوات مع افرقاء آخرين وعليه هو أن يحكي مع الآخرين.. الحوار بين الجميع ليس مضرا للبلد في هذه المرحلة.»

ويتابع: «أمام كل المأساة التي تحدث لا وقت الآن لان نتدلل على بعضنا البعض.. اللقاء يأتي في وقت عير متوقع لكن هذا هو وليد جنبلاط»..

ويختتم: «إن شاء الله أن يكون بداية انفراج في الموضوع الرئاسي.. يجب أن نلتقي مع المجهود الدولي والاقليمي في هذا المجال. الاستاذ باسيل كان من أحد المعرقلين الأساسيين في اي طرح آخر، ربما استطاع أن يقنعه بشيء معقول».