فضيحة تهز بريطانيا… ضابط شرطة يرتكب 24 جريمة اغتصاب!

.

اعترف ضابط شرطة العاصمة البريطانية لندن دايفيد كاريك بارتكاب 49 جريمة بما في ذلك 24 تهمة اغتصاب خلال 18 عامًا، وفقًا لقناة «سي أن أن» الاميركية.

وفي السياق قالت رئيس هيئة الادعاء في النيابة العامة، جاسوانت ناروال، إن حجم الإهانة الذي تعرض به الضابط دايفيد كاريك لضحاياه لا يشبه أي شيء واجهته، خلال 34 عامًا مع الخدمة في الادعاء الملكية. وتابعت نروال من خارج محكمة لندن في ساوثوارك، اليوم الإثنين: أثني على كل امرأة شاركت بشجاعة تجربتها المؤلمة ومكنتنا من رفع هذه القضية إلى المحكمة حتى تتحقق العدالة.

من جانبه، وصف ضابط التحقيق الأول، كبير مفتشي المباحث إيان مور، جرائم كاريك بأنها مروعة حقا، وقال: تلتزم دائرة الشرطة بالتصدي للعنف بجميع أشكاله ضد النساء والفتيات. وأضاف: آمل أن يتم طمأنة الضحايا والجمهور على نطاق أوسع أنه لا يوجد أحد فوق القانون وأن دائرة الشرطة ستلاحق بلا هوادة أولئك الجناة الذين يستهدفون النساء بهذه الطريقة. وقد اعتذرت مساعدة مفوض شرطة العاصمة باربرا غراي نيابة عن شرطة العاصمة لجميع الضحايا.
الى ذلك في تصريحات إلى أحد المراسلين، بحسب سي أن ان، قالت غراي إن كاريك كان ينبغي فصله من خدمة الشرطة منذ فترة طويلة.
وأضافت في بيان منفصل: كان يجب أن نكتشف نمط سلوكه المسيء ولأننا لم نقم بذلك، فقد أهدرنا فرصًا لفصله، نحن نأسف حقا لأن كاريك كان قادرًا على الاستمرار في استغلال دوره كضابط شرطة لإطالة أمد معاناة ضحاياه.
وأشارت إلى أن مدة وطبيعة جرائم كاريك غير مسبوقة، لكنه للأسف ليس الضابط الوحيد في شرطة لندن الذي اتهم بارتكاب جرائم جنسية خطيرة مؤخرا.