سلام ونصّار سيكونا بديلين عن وزيري الحزب بعد اسنحابهما من الجلسة؟

.

استمرّت المناكفات على وَقع تسريبات تتحدث عن مشاركة نهائية لوزير الاقتصاد أمين سلام بعدما أضيف الى جدول الاعمال بند خاص عن القمح ومستلزمات زيادة تمويل الصفقة المقبلة بثمانية ملايين دولار.

كذلك ضمن رئيس الحكومة المسقيلة نجيب ميقاتي مُشاركة وزير السياحة وليد نصار، حاصِراً موقفه المعلن بحسب اوساط ميقاتي، كما تسرّبت الى «الجمهورية»، بالبَت بملف الكهرباء متناغماً مع موقف وزيري «حزب الله» على ان يغادر الجلسة بعد البَت بهما، وان تناول البحث ملفات أخرى لم يتأكد انّ بند القمح من هو البنود التي سيوافق عليها وزراء الحزب ونصّار.

ولذلك قالت رواية أخرى اطلعت عليها «الجمهورية» انّ تأمين حضور سلام ونصّار وفق ما خَطّط له ميقاتي ليكونا بديلين من وزيري «حزب الله» بعد انسحابهما من الجلسة لإمرار بند القمح والبنود الأخرى.