كلاس: المشاركة في جلسة مجلس الوزراء هي إستجابة لمصالح الناس

.

اعتبر وزير الشباب والرياضة في حكومة تصريف الأعمال الدكتور جورج كلّاس ان مشاركته في جلسة مجلس الوزراء هي في أساسيات التزاماته بالمسؤولية الدستورية وواجباته الوطنية وإستجابته لمصالح الناس، بعيداً عن المواقف والاجتهادات السياسية.

وتساءل كلاّس: أيُّهما أخطر على الممارسة الديمقراطية الحكومة، الثلث المُعطِّل والوزير المُعطِّل؟

واعتبر ان عدم اعتماد صيغة تواقيع (الاربعة وعشرين وزيراً) وعلى صيغة (المراسيم الجوَّالة) في حالة تصريف الاعمال وشغور رئاسة الجمهورية، هي انه في وضعية حكومة من ٢٤ وزيرا وفي حالة دستورية عادية ، يكون (الثلث المعطّل) ثمانية وزراء، اما في وضعية الحكومة الحالية وبصيغة تصريف الأعمال فسيكون بإمكان كل وزير ان يكون ، وزيراً مُعطِّلا، إضافة الى ان فلسفة المشاركة الحضورية في الجلسة، هي في عملية النقاش التفاعلي بين اعضاء الحكومة والتي على اساسها يتم إتخاذ القرارات إما بالاجماع او بالأكثرية. وهذا ما ينتفي في حالة المراسيم الجوّالة، التي كانت تحصل إستثنائياً وفي ظروف قاهرة وبمواد محددة، وهذا ما لا ينطبق على واقع الحال.