بيانات الملايين من مستخدمي T Mobile في خطر

.

سكاي نيوز عربية
راديو
مباشر
الرئيسية
الأخبار العاجلة

أعلنت شركة الاتصالات اللاسلكية الأميركية تي موبايل، الخميس، أن متسللاً مجهول الهوية اخترق شبكتها في أواخر نوفمبر الماضي وسرق بيانات 37 مليون عميل، بما في ذلك العناوين وأرقام الهواتف وتواريخ الميلاد.

وذكرت تي موبايل في بيان رفعته إلى لجنة الأوراق المالية والبورصات الأميركية أن الاختراق تم اكتشافه في 5 يناير.

وأشارت إلى أن البيانات التي تعرضت للسرقة – بناءً على التحقيق الذي أجرته حتى الآن – لا تتضمن كلمات المرور أو أرقام التعريف الشخصية أو الحساب المصرفي أو معلومات بطاقة الائتمان أو أرقام الضمان الاجتماعي أو المعرفات الحكومية الأخرى.

وقالت «تي موبايل»: لا يزال تحقيقنا جاريًا، ولكن يبدو أن النشاط الخبيث قد تم احتواؤه بالكامل في هذا الوقت مع عدم وجود دليل على أن المتسلل تمكن من اختراق شبكة الشركة. وقالت إنه تم الوصول إلى البيانات لأول مرة في 25 نوفمبر أو نحوه.

وأوضحت تي موبايل أنها أخطرت وكالات إنفاذ القانون والوكالات الفيدرالية التي لم تذكر اسمها. ولم ترد على الفور على رسالة بالبريد الإلكتروني تسعى للحصول على تعليق.

تم اختراق الشركة عدة مرات في السنوات الأخيرة، وقالت «تي موبايل» في دعواها إنها لا تتوقع أن يكون للاختراق الأخير تأثير مادي على عملياتها.

نيل ماك، كبير المحللين في شركة موديز انفستور سرفيس، قال في بيان إن الاختراق يثير تساؤلات حول الحوكمة الإلكترونية للإدارة ويمكن أن ينفر العملاء ويجتذب تدقيقًا من قبل لجنة الاتصالات الفيدرالية والجهات التنظيمية الأخرى.

ماك: «في حين أن هذه الانتهاكات للأمن السيبراني قد لا تكون نظامية بطبيعتها، فإن تكرار حدوثها في تي موبايل يعد أمرًا غريبًا ينذر بالخطر بالنسبة لشركات الاتصالات النظيرة».

في يوليو، وافقت تي موبايل على دفع 350 مليون دولار للعملاء الذين رفعوا دعوى جماعية بعد أن كشفت الشركة في أغسطس 2021 أن البيانات الشخصية بما في ذلك أرقام الضمان الاجتماعي ومعلومات رخصة القيادة قد سُرقت. تأثر ما يقرب من 80 مليون مقيم في الولايات المتحدة.

وقالت أيضًا في ذلك الوقت إنها ستنفق 150 مليون دولار حتى عام 2023 لتعزيز أمن البيانات والتقنيات الأخرى.