العبسي ترأس اجتماع نواب الكاثوليك: انتخاب رئيس جديد يشكّل مدخلا لحل الازمات المتراكمة

لضرورة احترام التوازنات الطائفية في ما يتعلق بالادارة

.

ترأس بطريرك انطاكية وسائر المشرق للروم الملكيين الكاثوليك يوسف العبسي الاجتماع الدوري لنواب الطائفة في المقر البطريركي في الربوة حضره النواب ميشال موسى، نقولا صحناوي، سامر التوم، ملحم الرياشي وغسان عطالله، وغاب الوزيران جورج كلاس وهكتور الحجار والنائب ميشال ضاهر بداعي السفر، واستعرض خلاله المجتمعون الشؤون الوطنية والاقتصادية والسياسية كما اطلعهم العبسي على تفاصيل زيارته الاخيرة الى الفاتيكان .

وصدر عن المجتمعين بيان أشار الى ان اللقاء الدوري مع صاحب الغبطة هو لمتابعة الملفات التي تعني ابناء الطائفة كما ابناء الوطن وتركز البحث بشكل اساسي على الملف الرئاسي الذي بات يشكل عبئا ضاغطا على الاوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية.

ودعوا، في هذا السياق، الى الاسراع بانتخاب رئيس جديد للبلاد على ان يشكل انتخابه مدخلا لحل الازمات المتراكمة بعد اعادة الاحترام الى مواد الدستور التي تؤكد على انتخاب الرئيس واعادة العملية السياسية الى مسارها الطبيعي.

توقف المجتمعون عند الاوضاع الاقتصادية والاجتماعية والصحية المتردية والناجمة عن الفراغ على مستوى الدولة واداراتها، فضلا عن استمرار حجز اموال المواطنين واذلالهم في تفاصيل حياتهم اليومية.

شدد النواب على ضرورة احترام التوازنات الطائفية في ما يتعلق بالادارة، ونذكر في هذا السياق بتعيينات المراكز الشاغرة العائدة لابناء الطائفة عندما يكتمل العقد الدستوري بانتخاب رئيس جديد وتشكيل حكومة جديدة، خصوصا ادارة تلفزيون لبنان التي تحركت بعد بيان المطارنة الاخير مع ضرورة الاخذ بالاعتبار الكفاءات.