القاضي عويدات: لا علاقة للعقوبات الاميركية بإخلاء سبيل الموقوفين

لا احد يريد اقالة البيطار وليكمل كما بدأ

.

أكّد وكيل رئيس مجلس الإدارة والمدير العام في مرفأ بيروت حسن قريطم المحامي صخر الهاشم، إطلاق سراح قريطم ومسؤول أمن المرفأ محمد العوف.

واعتبر ان مدعي عام التمييز القاضي غسان عويدات أخذ قرارا تاريخياً على مستوى البلد، بإخلاء سبيل الموقوفين، انقذ من خلاله لبنان من حرب أهلية.

وكان مدعي عام التمييز القاضي غسان عويدات قد قرّر اطلاق سراح جميع الموقوفين في قضية انفجار المرفأ بدون استثناء ومنعهم من السفر، وجعلهم بتصرف المجلس العدليّ في حال انعقاده وابلاغ من يلزم. وقال عويدات: لا احد يريد اقالة البيطار وليكمل كما بدأ وستشهدون في الايام المقبلة تجاوزات قانونية بحقي من قبل البيطار.

وأكّد أنّ لا علاقة للعقوبات الاميركية باخلاء السبيل الموقوفين وعن سبب اقدامه على هذه الخطوة اليوم قال ان الامر لم يكن مطروحا سابقا.

وتزامناً مع قرار عويدات، اجتمع أهالي ضحايا انفجار بيروت بالقرار.

وكان القاضي عويدات قد ادّعى على المحقق العدلي في قضية انفجار مرفأ بيروت القاضي طارق البيطار أمام الهيئة العامة لمحكمة التمييز وقرر منعه من السفر.

وكشفت مصادر في النيابة العامة التمييزية للـLBCI أن عويدات أوفد رئيس قسم المباحث المركزية ومساعده الى منزل القاضي طارق البيطار لاستدعائه للحضور أمام عويدات للاستماع إليه في موضوع اغتصاب السلطة لكن البيطار رفض الحضور فتم تنظيم محضر في هذا الشأن وجرى الادعاء عليه.

وأكد البيطار أنه لن يترك ملف المرفأ، وقال: لن أترك ملف المرفأ وما قام به مدعي عام التمييز مخالف للقانون كونه متنحٍ عن ملف المرفأ ومدعى عليه من قبلي ولا يحق له اتخاذ قرارات باخلاء سبيل موقوفين في ملف قيد النظر لدى قاضي التحقيق.