وزير الدفاع العراقي: البعض يفسرون سكوت الدولة خوفاً وجهاتٌ تسعى إلى الفتنة

جمعة عناد: البلد لا يحتمل المزيد من الشهداء والجرحى

.

قال وزير الدفاع العراقي، جمعة عناد إن البعض يفسرون سكوت الدولة خوفاً، إلا ان تغليب مصلحة البلد هي الأولى، كون الموضوع يصبح خطيراً في حالة حدوث قتال ما بين القوات المسلحة التابعة للدولة والحشد الشعبي التابع للدولة أيضاً،وأضاف أن البلد لا يحتمل المزيد من الشهداء والجرحى.

ودعا عناد، إلى عدم تكرار ما جرى مرة أخرى، فمن المعيب بأن يحصل قتال داخل المنظومة الأمنية، لكن هناك جهات تسعى إلى أن تحصل فتنة في البلد، وتراقب عن بعد وتصب الوقود لتشتعل نيران الحرب الأهلية.

وأضاف وزير الدفاع العراقي: من يعتقد أن عمليات التحرير التي جرت ضد تنظيم داعش الإرهابي لم تكتمل لولا الحشد فهو مخطئ، لأن قوات الجيش هي من ساهمت بتحرير العراق وبإمكانها القيام بعمليات التحرير وحدها لكن الحشد ساهم بتسريع التحرير فقط ، ولولا إسناد طيران الجيش والقوة الجوية لما حصل الانتصار.

ونفى الوزير العراقي، إطلاق سراح القيادي في الحشد الشعبي قاسم مصلح، حيث ما زال لدى قيادة القوات المشتركة، وتم تشكيل لجنة من استخبارات الجيش، والداخلية وأمن الحشد ليتم التحقيق وهو الذي يفترض أن يحصل منذ بادئ الأمر بأن يتم الطلب من أمن الحشد بأن يسلم الشخص الذي عليه مذكرة ألقاء قبض لأجراء التحقيق معه.

izmir escort - mersin escort - adana escort - antalya escort - escort istanbul