لويزا تراجانو.. المليارديرة المدافعة عن حقوق المرأة

واحدة من أغنى نساء أميركا الجنوبية.. وتمتلك سلسلة متاجر «لويزا»

.

من وظيفة مساعد مبيعات بدوام جزئي إلى واحدة من أغنى نساء أميركا الجنوبية، تمتلك سلسلة متاجر «لويزا» التي لديها أكثر من 1300 متجر ومسؤولة عن 47 ألف موظف. إنها لويزا تراجانو، التي كان لديها العزيمة والثقة في قدرتها على الصعود وتحقيق طموحاتها والوصول إلى قمة النجاح، وفي الوقت نفسه لم تتخلَ يوماً عن مبادئها ودفاعها عن حقوق المرأة والمساواة العرقية.

تقول تراجانو: «أنا ممتنة جدا لأنني نشأت على يد نساء حازمات.. شعرت أن لدي مهمة لمساعدة النساء الأخريات على تعلم تحقيق النجاح».

وتنسب تراجانو، 69 عاما، الفضل في نجاحها في العمل إلى قدرتها على وضع نفسها في مكان الآخرين والمساعدة في حل مشاكلهم.

وتعكس المليارديرة البرازيلية اهتمامها القوي بالقضايا الاجتماعية، حيث أنشأت منظمة Mulheres do Brasil في عام 2013، وهي شبكة نسائية وطنية لتعزيز تمكين المرأة، وبعد ثلاث سنوات، قررت قضاء المزيد من الوقت في المشاريع الاجتماعية، كما تسعى للاستمرار في الدفاع عن نظام الحصص لزيادة نسبة النساء في مجالس إدارة الشركة من مستواها الحالي البالغ 7 في المئة في البرازيل.

كما قدمت تراجانو من خلال شركتها برامج تدريبية ومزايا شاملة للموظفين وقواعد صارمة لمكافحة التمييز.

أخبار ذات صلة