خرق اتفاق وقف اطلاق النار في السودان

.

قال سكان في الخرطوم إن اشتباكات اندلعت، اليوم الأربعاء، بين طرفي الصراع في العاصمة السودانية، مما يهدد بانهيار وقف إطلاق نار هش يهدف للسماح بوصول المساعدات وتمهيد السبيل لهدنة تدوم لفترة أطول.

ويخضع اتفاق وقف إطلاق النار لمراقبة السعودية والولايات المتحدة وكذلك طرفي الصراع، وجاء بعد قتال كثيف في الخرطوم لخمسة أسابيع وامتداد أعمال العنف إلى مناطق أخرى من البلاد مثل إقليم دارفور غرب السودان.

ويدور القتال بين الجيش السوداني وقوات الدعم السريع وأدى إلى تفاقم أزمة إنسانية وأجبر أكثر من 1.3 مليون شخص على الفرار من ديارهم، كما يهدد بزعزعة استقرار المنطقة الأوسع.

وأدى وقف إطلاق النار إلى هدوء نسبي في القتال بالخرطوم أمس الثلثاء، وإن لم تظهر بوادر على زيادة سريعة في أعمال الإغاثة الإنسانية.

وقال شهود إن اشتباكات وقعت في مناطق عدة بالعاصمة بعد ظهر اليوم.

وأضافوا أنه أمكن رؤية أعمدة دخان أسود تتصاعد إلى السماء في غرب وسط الخرطوم وسماع دوي قصف بالقرب من معسكر للجيش في جنوب المدينة.

وسمعت أصوات اشتباكات ونيران مدفعية في بحري، إحدى المدن الثلاث التي تشكل ولاية الخرطوم.

وقال شهود في أم درمان، المدينة الثالثة، إن طائرة مقاتلة تابعة للجيش أُسقطت ونشرت قوات الدعم السريع مقاطع مصورة تظهر الحادث على ما يبدو. ولم يتسن التحقق من صحة اللقطات.

وفي وقت سابق، أبلغ سكان عن قصف مدفعي قرب قاعدة وادي سيدنا العسكرية في ضواحي أم درمان.

وتم الاتفاق على الهدنة يوم السبت بعد محادثات بوساطة سعودية وأميركية في جدة. ولم تنجح إعلانات سابقة لوقف إطلاق النار في وقف القتال.

وقالت السعودية والولايات المتحدة في وقت متأخر أمس الثلاثاء إن ممثلين للجنة المتابعة والتنسيق عملوا على ضم قيادات الطرفين في السودان للحديث عن الادعاءات بوجود انتهاكات لوقف إطلاق النار.