خبراء الأمراض يتوقعون ظهور المزيد من سلالات فيروس كورونا المعدية

سليم عبد الكريم رئيس اللجنة الاستشارية الوزارية لجنوب إفريقيا حول فيروس كورونا
. سليم عبد الكريم رئيس اللجنة الاستشارية الوزارية لجنوب إفريقيا حول فيروس كورونا

السهم – فايننشال تايمز –

حذر أحد خبراء الأمراض المعدية في العالم من ظهور أنواع جديدة شديدة العدوى من الفيروس التاجي بشكل متكرر وتؤدي إلى مزيد من موجات العدوى مثل تلك التي تهدد بإغراق المستشفيات في المملكة المتحدة وجنوب إفريقيا.

كما قال سالم عبد الكريم، رئيس اللجنة الاستشارية الوزارية لفيروس كورونا في جنوب إفريقيا، إنه من السابق لأوانه معرفة إلى أي مدى ستوفر اللقاحات الحالية مناعة للمتغيرات الجديدة.

انزعج العلماء في جميع أنحاء العالم من الانتشار السريع لسلالة 501.v2 الجديد الذي تم اكتشافه لأول مرة في جنوب إفريقيا وسلالة B.1.1.7 المعدي الذي أدى إلى زيادة حديثة في الحالات في المملكة المتحدة، ظهرت متغيرات أخرى مؤخرا في البرازيل واليابان.

وأوضح البروفيسور عبد الكريم، عالم الأوبئة الذي قاد حرب جنوب إفريقيا ضد فيروس نقص المناعة البشرية «الإيدز»، أن الفيروسات تطورت عندما أصابت الناس بمناعة جزئية من أجل تجنب التعرف على أجسامهم المضادة.

وقال في مقابلة مع صحيفة «فاينانشيال تايمز»: «سنرى هذا يحدث بشكل أكثر شيوعًا الآن مما كان عليه في عام 2020، حيث نقوم بالتطعيم ومع إصابة المزيد من الأشخاص».

وأضاف البروفيسور عبد الكريم، أن الاكتشاف الوبائي لزيادة قابلية الانتقال كان مدعومًا بالأدلة البيولوجية التي تظهر أن السلالة 501.v2 ترتبط بسهولة أكبر بالخلايا البشرية.

تحور فيروس Sars-Cov-2 المسبب لـ Covid-19 مرة أو مرتين شهريا في المتوسط ​​منذ ظهوره في البشر في أواخر عام 2019، لكن السلالات التي تم اكتشافها في جنوب إفريقيا والمملكة المتحدة تحمل حوالي 20 طفرة، حيث ارتبطت الطفرات السابقة مع واحد أو اثنين من التغييرات الجينية الهامة.

يمكن أن تتسبب أعداد أكبر من الطفرات في تغيير سلوك الفيروس على نطاق أوسع، تعد السلالات التي نشأت في المملكة المتحدة وجنوب إفريقيا أكثر عدوى بنسبة 50 في المائة من الأشكال السابقة للفيروس، على الرغم من أنه لا يُعتقد أن أيا منهما يسبب أعراضا أكثر حدة.

سؤال آخر هو كيف تتفاعل السلالات الجديدة مع جهاز المناعة البشري، لا سيما ما إذا كانت تقلل من فعالية لقاحات Covid-19، حيث قال البروفيسور عبد الكريم عن نسخة 501.v2: «سيكون لدينا إجابة في غضون الأسبوعين المقبلين أو نحو ذلك، لكننا لا نعرف حتى الآن».

قال البروفيسور عبد الكريم إن الأجسام المضادة من الأشخاص الذين تعافوا من Covid-19 كانت أقل فعالية ضد البديل الجديد، لكن الطريقة التي تعمل بها الخلايا التائية والخلايا البائية مختلفة تمامًا في مناعة اللقاح، لن أستنبط من المناعة الطبيعية إلى مناعة اللقاح .

لا يُعرف الكثير عن البديل الجديد لـ Sars-Cov-2 الذي تم اكتشافه في البرازيل بعد أن قام العلماء بتسلسل 180 جينومًا فيروسيًا من ولاية ريو دي جانيرو.

حدد باحثون من شبكة المراقبة الجينومية الوطنية في البرازيل زيادة كبيرة في حالات السلالات التي تثير مخاوف بشأن إدارة الصحة العامة في بلد بها أكثر من 200000 حالة وفاة Covid-19، وهو ثاني أكبر عدد من الوفيات بعد الولايات المتحدة.

وقالت كارولينا فولوتش من جامعة ريو دي جانيرو الفيدرالية، والمؤلفة الرئيسية لورقة ما قبل الطباعة حول السلالة، إن العينات المأخوذة من ولاية ريو أظهرت أنها زادت في التردد من صفر في سبتمبر إلى 20 في المائة بحلول نوفمبر.

في الوقت الحالي لا يمكننا القول أنها معدية أكثر، ما يمكننا قوله هو أن هناك زيادة في وتيرة هذا النسب.

واكتشفت السلطات اليابانية أيضا سلالة جديدة في 4 ركاب وصلوا من البرازيل في 2 يناير، وهي مرتبطة بسلالة B.1.1.248 للفيروس المنتشر في البرازيل، ويشارك في بعض الطفرات مثل السلالات في المملكة المتحدة وجنوب إفريقيا، وفقًا للمعهد الوطني الياباني للأمراض المعدية.

لكن إيما هودكروفت، عالمة الوراثة الفيروسية بجامعة برن التي تراقب تطور فيروس سارس كوف -2 ، قالت: «لا يبدو أن هذه الحالات الأربع من اليابان هي جزء من الكتلة البرازيلية الأكبر».

ووافقت على أن الظروف في عام 2021 من المرجح أن تفضل تطور المزيد من السلالات ذات الطفرات المتعددة، حيث أصيبت نسبة أكبر من الناس وزاد الضغط التطوري على الفيروس.

وأشارت دراسة أجراها علماء في Emory and Penn State، نُشرت في مجلة Science يوم الثلاثاء، إلى أن المسار التطوري لـ Sars-Cov-2 سيؤدي في النهاية إلى فيروس مستوطن أقل ضراوة، لينضم إلى صفوف فيروسات كورونا الأخرى الخفيفة المسببة للبرد، والتي تنتشر حاليا في البشر.

من جهته قال أوتار بيورنستاد، أستاذ في جامعة بنسلفانيا، نحن في منطقة مجهولة لكن تشير المؤشرات المناعية إلى أن معدلات الوفيات والحاجة الماسة للتطعيم على نطاق واسع قد تتضاءل في المدى القريب، لذا يجب بذل أقصى جهد للتغلب على هذا الوباء.

وأشار البروفيسور عبد الكريم أيضا إلى أن الضغط الانتقائي لجميع الفيروسات سيصبح أكثر قابلية للانتقال وأقل مسببة للأمراض بمرور الوقت.

أخبار ذات صلة

izmir escort - mersin escort - adana escort - antalya escort - escort istanbul