مايكروسوفت ومايو كلينيك تطوران جواز سفر «كوفيد»

استعداداً لبدء العمل به من قبل العديد من حكومات العالم

جواز سفر كوفيد قد يكون الحل لاستئناف الطيران
.

هانا كوشلر – (فايننشال تايمز) – 

تعمل مجموعات الصحة والتكنولوجيا معًا لإنشاء جواز سفر رقمي للتطعيم استعدادا لأن تطلب الحكومات وشركات الطيران والشركات الأخرى دليلًا على تطعيم الأشخاص ضد Covid-19.

تهدف مبادرة اعتماد التطعيم، وهي عبارة عن تحالف من المنظمات تشمل مايكروسوفت وميركل ومايو كلينيك الأميركية للرعاية الصحية، إلى وضع معايير للتحقق مما إذا كان الشخص قد حصل على اللقاح ومنع الأشخاص من الزعم خطأً أنهم محميون من المرض.

ويبني التحالف جهوده على العمل الذي قام به أحد أعضائه، وهو The Commons Project، لتطوير شهادة رقمية مقبولة دوليًا لإثبات أن نتائج اختبار المسافرين سلبية لـ Covid-19. ويتم الآن استخدام البطاقة التي طورتها المنظمة غير الربحية، والتي تم إنشاؤها بدعم من مؤسسة روكفلر، من قبل جميع تحالفات شركات الطيران الرئيسية الثلاثة.

يقول بول ماير، الرئيس التنفيذي لـ The Commons Project، إن الأشخاص الذين تم تطعيمهم حتى الآن كانوا يتلقون في كثير من الأحيان مجرد قطعة من الورق، تذكرنا بـ «البطاقات الصفراء القديمة».

ومن خلال العمل مع شركات تكنولوجيا المعلومات الصحية، مثل Epic وCerner في الولايات المتحدة، سيتمكن النظام الجديد من الاعتماد على السجلات الطبية الإلكترونية لإنشاء بطاقة رقمية.

العودة الى الحياة الطبيعية

وأضاف إن التحالف يجري محادثات مع العديد من الحكومات التي توقعت أن تتبلور متطلبات دخولها خلال الأشهر القليلة المقبلة من فرض اظهار اختبارات سلبية، أو قبول الاختبارات أو إثبات التطعيم.

وأشار ماير الى أن «الأفراد بحاجة إلى إنتاج سجلات التطعيم لكثير من الجوانب للعودة إلى الحياة الطبيعية. نحن نعيش في عالم متصل على مستوى كوني. لقد اعتدنا على ذلك على أي حال -ونأمل في العودة الى هذا النظام، مرة أخرى».

يمكن لكل دولة أن تضع قواعدها الخاصة مثل، على سبيل المثال، اللقاحات التي ستقبلها. سيتم تكليف النظام بالحفاظ على البيانات آمنة وسيحتفظ الأفراد بسجلاتهم في المحفظة الرقمية، أو على رمز الاستجابة السريعة الورقي، حتى يتمكنوا من التحكم فيمن يشاركونها معه.

تقول جوان هارفي، رئيسة حلول الرعاية في مؤسسة Evernorth، ذراع الخدمات الصحية لشركة التأمين Cigna، إنها تتوقع أن تطلب بعض الشركات، مثل شركات تنظيم المناسبات، دليلًا على التطعيم من عملائها، بينما قد تطالب الجامعات، الطلبة بإبرازها، وكذلك، قد يطلبها أصحاب العمل، من العمال.

وتوضح هارفي: «نحن نؤمن آلاف الشركات حول العالم. ومن الواضح أن هذا يمثل مصلحة كبيرة لهم، ليس فقط كيف العودة إلى السفر العالمي والقدرة على أداء وظائفهم، ولكن للقيام بذلك بطريقة معتمدة، حيث يمتلك المستهلك، البيانات».

اختبارات إلزامية

ومع انتشار أنواع متحوّلة من الفيروس في جميع أنحاء العالم، يقول The Commons Project إنه شهد زيادة كبيرة في الاهتمام من قبل الجمهور.

وكشف ماير أن «كثيرا من الدول أغلقت حدودها تمامًا أو فرضت الآن متطلبات اختبار إلزامية لجميع رحلات السفر الدولية، وحدث ذلك كله في الأسابيع الثلاثة الماضية».

ففي المملكة المتحدة مثلاً، التي تطلب من المسافرين الدوليين تقديم اختبار سلبي لمرض Covid-19 اعتبارًا من يوم الاثنين، قالت الحكومة إنه لن يتم اتخاذ أي قرار بشأن جوازات سفر التطعيم حتى يكون هناك دليل كامل على تأثير اللقاحات على انتقال العدوى.

وقالت وزارة الصحة والرعاية الاجتماعية في بيان لها، انه «مع تلقيح أعداد كبيرة من الأشخاص من الفئات المعرضة للخطر، سنكون قادرين على جمع الأدلة لإثبات التأثير على معدلات العدوى والاستشفاء وتقليل الوفيات».

ومع ذلك، قدمت الحكومة التمويل لنظام جواز السفر الصحي التجريبي لشركتين، شركة القياسات الحيوية iProov ومجموعة الأمن الالكتروني Mvine.

سيسمح النظام لآلاف الأشخاص بتحميل معلومات اللقاح الخاصة بهم إلى أحد التطبيقات، والتي يمكن استخدامها بعد ذلك من قبل هيئة الرعاية الصحية أو أية مؤسسات ذات صلة بالسجلات الطبية.