المدير العام للإحصاء المركزي مارال توتاليان لـ«السهم»: نفذنا أكبر المسوحات الميدانية في تاريخ لبنان مع ٣٩ الف عائلة

لا يمكن رسم سياسات لتأمين حياة لائقة دون فهم الواقع الاقتصادي والاجتماعي

.

رغم السوداوية التي تحيط بكل صغيرة وكبيرة في لبنان، هناك بعض المؤسسات التي لا بد أن تُرفع القبعة لجهودها.. من فرط حرفيتهم تعتقدهم يعملون في بلد أجنبي مثالي ومتكامل، إنهم إدارة الاحصاء المركزي، تحدثنا عن مهامهم وإنجازاتهم المدير العام مارال توتاليان في حوار مع الـ«السهم»..

نود أن نعرف أكثر عن إدارة الاحصاء المركزي، مهامها وابرز أهدافها؟

هي إدارة عامة تابعة لرئاسة مجلس الوزراء، مهمتها جمع ومعالجة وإنتاج ونشر الإحصاءات الاجتماعية والاقتصادية على المستوى الوطني وتزويد جميع المستخدمين بالمعلومات القائمة على الأدلة لاتخاذ القرار.
كما أن إدارة الاحصاء المركزي مسؤولة عن الإشراف الفني على الإحصاءات التي تنتجها الوزارات والإدارات العامة الأخرى وكذلك تحسين الأساليب ومواءمة الإحصاءات. وتخضع جميع أنشطة الادارة للقانون رقم 1793/79.
تتمثل رؤية إدارة الاحصاء المركزي في إنتاج إحصاءات ذات صلة ودقيقة يمكن مقارنتها بمرور الوقت وفقًا للمعايير والتوصيات الدولية والوطنية.
بموجب القانون، تحترم الادارة سرية المعلومات المقدمة من الأفراد والأسر والمؤسسات، وهي ملتزمة بمبادئ الأمم المتحدة الأساسية للإحصاءات الرسمية ومدونة ممارسات الإحصاء الأوروبية.

كيف يتم اختيار موضوعات الإحصاء والعينات وكيف ينفذ الإحصاء على الأرض أو من خلال سبل أخرى لجمع البيانات؟

بالنسبة للمسوح الأسرية عادة تشمل العينة جميع سكان لبنان الذين يعيشون في مساكن رئيسية ولا تشمل السكان الذين يعيشون في وحدات غير سكنية، مثل مواقع البناء والبيوت الزراعية والمحلات التجارية والمخازن والمصانع والمباني غير المكتملة وثكنات الجيش ومخيمات اللاجئين والتجمعات المجاورة لها، إضافة الى التجمعات العشوائية، وتتم زيارة المسكن الرئيسي وملء استمارة ورقية او استمارة الكترونية عبر اللابتوب او Tablet.
لكن لا تختصر انتاجات ادارة الاحصاء المركزي على المسوحات الأسرية، فإن الادارة تصدر بشكل شهري مؤشر اسعار الاستهلاك فإن العينة تتألف من أكثر من 2000 نقطة بيع موزعة على كافة الاراضي اللبنانية لغرض تجميع الأسعار الشهرية لـ 50000 سلعة.
كما تنتج الادارة الحسابات القومية ومعدل نمو الناتج المحلي الإجمالي بشكل ربعي وسنوي معتمدة بذلك على بيانات من الوزارات والادارات والمؤسسات العامة بالاضافة لمؤشر اسعار الاستهلاك والمسوحات التي تقوم بها ادارة الاحصاء المركزي وبعض البيانات المتوفرة فقط لدى القطاع الخاص.
وتقوم الادارة بنشر سلاسل زمنية على موقعها الالكتروني لبيانات تحصل عليها بشكل دوري من بعض الوزارات والادارات والمشاريع الحكومية.

ماذا عن الشراكة مع برنامج الأمم المتحدة الانمائي؟

إن ادارة الاحصاء المركزي على تعاون وشراكة مع العديد من منظمات وبرامج الامم المتحدة لا سيما برنامج الامم المتحدة الانمائي، حيث قامت إدارة الاحصاء المركزي بالتعاون مع UNDP بالعديد من الاصدارات منها إعداد 26 تقريرا لكافة الاقضية اللبنانية بناء على نتائج المسح الوطني للقوى العاملة والأحوال المعيشية للأسر 2018/2019، وهي أيضاً بصدد اعداد تقرير عن واقع المرأة والرجل في لبنان بالاضافة لموضوع تأثير رفع الدعم حيث يعمل حالياً على اعداد التقرير النهائي مع UNDP.

في إحصاء القوى العاملة والأحوال المعيشية في لبنان على صعيد الأقضية كيف تميزت العينة؟

شمل المسح الوطني للقوى العاملة والأحوال المعيشية للأسر جميع سكان لبنان الذين يعيشون في مساكن رئيسية. وتم تنفيذ العمل الميداني لهذا المسح بين نيسان/أبريل 2018 وآذار/مارس 2019. وقد اعتمد المسح عينة وطنية مؤلفة من 50 ألف أسرة. لذا فهو يعتبر من أكبر المسوحات الميدانية التي تم تنفيذها في تاريخ لبنان، حيث استجابت للمسح أكثر من 39 ألف أسرة، مما وفر معدل إجابات مرتفع نسبيا بلغ 79 في المئة.

كيف يمكن الإفادة من هذه الدراسة في رسم السياسات في الأقضية؟

نظرا لحجم العينة في المسح الوطني للقوى العاملة والأحوال المعيشية للأسر، تمكنت إدارة الاحصاء المركزي بالتعاون مع UNDP من إعداد 26 تقريرا لكافة الاقضية اللبنانية بناء على نتائج المسح، وتمثل هذه التقارير الاحصائية على مستوى الأقضية مصدراً قيّماً للمعلومات التي تساعد على تحليل وفهم الظروف الاجتماعية والاقتصادية السائدة في كل قضاء. وتهدف هذه الإحصاءات الى توجيه السياسات والبرامج الإنمائية الملائمة بالاستناد الى ما هو متاح من معلومات، مما يساهم في تعزيز صناعة القرار لدى المعنيين، سواء من السلطات القائمة على مستوى القضاء واتحادات البلديات، أو آخرين من القائمين على التخطيط في القطاع الحكومي وغير الحكومي، أو صانعي السياسات ومستخدمي البيانات الإحصائية.

ما أبرز المؤشرات التي أظهرتها الدراسة؟

من ابرز النتائج الديموغرافية للدراسة كان توزيع المقيمين في لبنان وعدد الأسر ومتوسط حجم الاسرة بحسب الاقضية، بالاضافة لهرم السكان بحسب الجنس والعمر للمقيمين اللبنانيين وغير اللبنانيين.
أما على صعيد العمل فقد اعتمدت الدراسة على قرارات المؤتمر الدولي لخبراء إحصاءات العمل التاسع عشر بشأن إحصاءات العمل والتوظيف ونقص العمالة.
ومن أبرز مؤشرات العمل بالاضافة الى معدل المشاركة بسوق العمل ومعدل البطالة كانت هناك مؤشرات جديدة كمعدل العمالة غير المنظمة حيث تبين ان 55% من العاملين في لبنان هم ضمن العمالة غير المنظمة أي لا يحظون بحماية قانونية واجتماعية من عملهم.
بالاضافة لمؤشرات العمل، كان هناك العديد من المؤشرات حول التعليم مثل معدل الالتحاق بالتعليم ومعدل الامية، ومؤشرات خاصة بالمساكن كمساحة المسكن ومصدر مياه الشرب وتوفر الخدمات، ومؤشرات خاصة بالصحة أبرزها الاستفادة من تأمين صحي وواقع الإعاقة.
وأخيرا قيمة دخل الاسرة الشهري ومصدر دخلها وتقييمها الذاتي لوضعها المادي.

لماذا يعتبر اللجوء إلى الاحصاءات مهماً اليوم أكثر من أي وقت مضى؟

لا يمكن رسم سياسات لتأمين حياة لائقة للمقيمين على الاراضي اللبنانية دون فهم الواقع الاقتصادي والاجتماعي الذين يعيشون فيه، ومن أجل فهم هذا الواقع لا بد من اللجوء للإحصاءات التي تقدم شرح لهذا الواقع بالارقام.

حصل لبنان على الجائزة الأولى في مسابقة world summit information society حدثينا عن التفاصيل من نافستم واين تكمن أهمية هذا الإنجاز؟

جوائز القمة العالمية لمجتمع المعلومات 2021 هي جائزة اعتراف دولي استثنائي بأصحاب المصلحة في القمة العالمية لمجتمع المعلومات كفائزين وأبطال لتميزهم في دعم تنفيذ نتائج القمة العالمية لمجتمع المعلومات ، ولا سيما خطوط العمل الداعمة للقمة العالمية لمجتمع المعلومات لتحقيق أهداف التنمية المستدامة.
فاز مشروعنا من بين 1260 مشروع عالمي وقد هدف الى تطبيق البيانات الضخمة في الاحصاء الرسمي لاستخراج مؤشرات اجتماعية واقتصادية حول السوريين في لبنان والمجتمع المستضيف لهم وبهذا الإنجاز تكون الادارة الاحصائية الاولى التي تحصل على هذه الجائزة عالميا وستعمم هذه التجربة على الاجهزة الاحصائية الاخرى ويعمل حالياً على انشاء منصة وطنية لقباس مدى كفاءة السياسات التي اتحذت اثناء جائحة كورونا وانفجار المرفاء بالتعاون مع الاسكوا وشركة داتابوب الاينس Data-Pop Alliance من خلال استعمال البيانات الضخمة.

اي مشاريع مستقبلية واحصاءات تعملون عليها حاليا؟

إن إدارة الاحصاء المركزي بصدد اعداد تقرير بالتعاون مع UNDP عن واقع المرأة والرجل في لبنان مبني بشكل اساسي على المسوحات التي قامت بها الادارة بالاضافة لبيانات من مختلف الوزارات والمؤسسات، وخلال الاشهر القادمة سوف تقوم ادارة الاحصاء المركزي بالتعاون مع منظمة العمل الدولية بدراسة عبر الهاتف لتحديث بيانات مسح القوى العاملة ومؤشرات العمل الرئيسية بعد الازمة الاقتصادية.
وخلال العام 2022 سوف تقوم الادارة بالتعاون مع اليونيسيف بالمسح الوطني متعدد المؤشرات عن صحة المرأة والطفل.
وسوف تستمر بإنتاج الحسابات الوطنية ومؤشر اسعار الاستهلاك بشكل دوري.
للإطلاع على اصدارات ادارة الاحصاء المركزي.. ويرجى زيارة الموقع الالكتروني: www.cas.gov.lb لمزيد من التفاصيل.

أخبار ذات صلة