سمير جعجع يلتقي وفداً من أهالي شهداء انفجار المرفأ.. سنكمل الضغط للوصول للحقيقة

التحقيق متوقّف عند مسألة رفع الحصانات فلمَ هذا التأخير؟

.

التقى اليوم رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع وفداً من أهالي شهداء فوج إطفاء بيروت الذين استشهدوا في انفجار المرفأ، واكّد خلال اللقاء أن قضية انفجار مرفأ بيروت هي قضيتنا بامتياز وهي ليست مجرّد تفصيل بالنسبة لنا لأنه ذهب ضحيّة الانفجار ما يزيد عن مئتي شهيد وآلاف الجرحى والمنازل المدمّرة والعائلات المهجّرة بالإضافة إلى كل الخسائر الماديّة والمعنويّة، لذا ولكل هذه الأسباب كل شيء يهون في هذه القضية.

ولفت جعجع إلى أن التحقيق متوقّف حالياً عند مسألة رفع الحصانات في مجلس النواب وسأل، لمَ هذا التأخير؟ مشدّداً على أن قضيّة انفجار المرفأ لا تحتمل أبداً أي خزعبلات قانونيّة كالكلام عن الصلاحيّة وعدم وجودها، وقد طالب جعجع بأن يجتمع المجلس في أسرع وقت ممكن، وأن يعمد إلى تسهيل عمل المحقق العدلي لأنه كلما ماطل عن القيام بهذا الامر كلما اعتبرنا أن الأكثريّة النيابيّة تقوم عن سابق تصميم بعرقلة عمل المحقق العدلي.

وتابعَ جعجع انّه منذ أيام بدأت محاولة، نعتبرها خبيثة وهي قيام بعض النواب بتوقيع طلب اتهام يطال النواب والوزراء السابقين، أنفسهم الذين طلب المحقق العدلي رفع الحصانة عنهم، وبالتالي يمكن لهم أن يقدموا طلبات اتهام قدر ما يشاؤون إلا أن هذا الأمر لا علاقة له بموضوع رفع الحصانات.

وأضاف انّ صلاحيّة المحقق العدلي في ما يتعلّق بانفجار المرفأ لا يمكن لأحد مشاركته بها أو منافسته عليها، لذا لا يحاولنّ أحد التذرّع في المستقبل بأن المتهمين حوّلوا على المجلس الأعلى لمحاكمة الرؤساء والنواب والوزراء، فإنّ هذا شيء والتحقيق العدلي أمر آخر، فالمجلس الأعلى لمحاكمة الرؤساء والنواب والوزراء لا علاقة له بالمواد التي يرتكز عليها المحقق العدلي في طلبه رفع الحصانات عن النواب والوزراء.

وختم جعجع، بالقول: من المهم جداً ألا تقوم الأكثريّة النيابيّة بوضع نفسها في موضع الشبهة، فنحن سنكمل الضغط في كل الوسائل الشرعيّة والقانونيّة الممكنة من أجل أن يلتئم مجلس النواب في أقرب وقت ممكن ويقوم برفع الحصانات لأنها الطريق الوحيد من اجل تسهيل التحقيق بغية الوصول إلى الحقيقة، ونحن مهما كان الثمن لن نتخلى عن قضيّة انفجار المرفأ.