«دلتا» لديه إستراتيجية فريدة لتسهيل العدوى وتفادي الأجسام المضادة

المتحور أكثر ضراوة ويتسبب في أعراض غير عادية

.

جورج ستير (فايننشال تايمز): ترجمة محرر السهم

توصلت دراسة حديثة إلى أن متحور دلتا لفيروس كورونا لديه «استراتيجية فريدة» لتسهيل العدوى وتجنب الأجسام المضادة.

مثل الفيروسات الأخرى، يتكاثر Sars-Cov-2 عن طريق التسلل واختطاف الخلايا قبل الانفجار لمواصلة دورته في عملية تعرف باسم العدوى «الخالية من الخلايا»، ولكن يمكن أيضًا أن تندمج الخلايا المصابة مع الخلايا غير المصابة قبل التمزق، وتميل الفيروسات مثل التهاب الكبد C التي تنتشر بهذه الطريقة إلى أن تكون أكثر مقاومة نسبيًا للأجسام المضادة المعادلة.

ووجد الباحثون أن طفرة في بروتين شوكة دلتا، الذي يستخدمه فيروس كورونا لإصابة الناس، يعزز «الانصهار»، أو قدرته على الانتشار من خلية إلى أخرى، وأن كريات الخلايا المصابة تكونت أكبر بكثير من الأشخاص المصابين بسلالات أخرى.

قال الباحثون إن تبديل تفضيل التكاثر الفيروسي من عدوى خالية من الخلايا إلى عدوى خلوية «قد يكون استراتيجية فريدة» لمتغير دلتا للتهرب من المناعة المضادة للفيروسات.

وقد تكون أيضا زيادة الاندماج المرتبطة بالطفرة مسؤولة أيضًا عن ضراوة دلتا المتزايدة، فضلاً عن «الأعراض غير العادية» التي تسببها.

وأضاف الباحثون أن جرذان الهامستر المصابة بفيروس يحمل الطفرة «أظهرت خسارة كبيرة في الوزن» مقارنة مع المصابين بمتغيرات أخرى.