اعتقال المستشار السابق لدونالد ترامب.. فما علاقة الإمارات؟

مساعد وزير العدل لشؤون الأمن القومي: محاولة توجيه الدفّة السياسية الخارجية للرئيس السابق

.

بتهمة العمل ضمن جماعة ضغط قيل إنها كانت تعمل لحساب الإمارات لتوجيه دفة السياسة الخارجية لدونالد ترامب، تم اعتقال المستشار السابق لترامب، توماس باراك، بتهمة عدم التصريح عن عمله ذاك وفق ما تفرضه القوانين.

ووفق الاتهامات حاول توماس باراك، 74 عاما، بين عامي 2016 – 2018 التأثير على دونالد ترامب لحساب الحكومة الإماراتية وأفاد مارك ليسكو مساعد وزير العدل لشؤون الأمن القومي في بيان بأن باراك، متهم مع اثنين آخرين بمحاولة توجيه دفة السياسة الخارجية لدونالد ترامب حين كان لا يزال مرشحا للرئاسة، والتأثير كذلك على السياسة الخارجية لإدارته بعد فوزه بالرئاسة.

وقال إن المتهمين الاثنين الآخرين، استفادا مراراً من العلاقات الودية لباراك وصلته بمرشح تم في النهاية انتخابه رئيساً وذلك من أجل تعزيز مصالح حكومة أجنبية من دون الكشف عن ولائهما الحقيقي.