العاهل الأردني من واشنطن: أخشى تدهوُر الوضع في لبنان خلال أسابيع إذا استمرّ على ما هو عليه

إستعداد أميركي لتقديم كل أشكال المساعدة المطلوبة للأردن

.

حذّر العاهل الأردني عبد الله الثاني من «تدهور الوضع في لبنان خلال أسابيع، إذا استمرّ على ما هو عليه من دون انفراج».

وقال خلال اجتماعه بأعضاء الوفد الإعلامي المرافق خلال زيارته إلى واشنطن، إن زيارته للبيت الأبيض كأول زعيم عربي وشرق أوسطي، لها رمزية ودلالات مهمة، فهي تؤكد أن الولايات المتحدة تدرك دور الأردن المحوري وترى فيه أفضل ممثل لقضايا المنطقة وصوت العقل فيها.

واضاف أن وصول الأردن إلى واشنطن كأول بلد من المنطقة لم يأتِ صدفةً، فهو رسالة عن عمق العلاقة والتي تمتد إلى عدة عقود، حيث أشار إلى معرفته للرئيس الأميركي جو بايدن لحوالى 30 عاماً، منذ عهد الملك الحسين.

الملك عبدالله وصف الزيارة بأنها «واحدة من أنجح الزيارات إلى الولايات المتحدة»، جازماً أن لقاء القمة حفِل بالرسائل الإيجابية من الرئيس بايدن حول استعداد الولايات المتحدة لتقديم كل أشكال المساعدة المطلوبة للأردن، وأن القمة تناولت جميع الملفات التي يودّ الأردن طرحها.