الكاتب عبداللطيف الدعيج في مقاله الجديد: «حصبة وإيدز وكورونا»

المواطنون الرافضون للتطعيم يساهمون في نشر الفيروس وفي تطور تحوراته

عبداللطيف الدعيج
. عبداللطيف الدعيج

تفشي وباء كورونا تسبب بتعطيل إنتاج الأفلام في هوليوود، أو في تأجيل عرض ما أنتج منها، وبما أنى مدمن «تلفزيوني» على مشاهدة الأفلام فقد انتقلت إلى المسلسلات القديمة التي لم أكن في السابق من المتحمسين لمتابعتها، ومن هذه المسلسلات مسلسل «القانون والنظام، وحدة الضحايا الخاصةLaw and order : special victims unit ».

في الحلقة الخامسة من الفصل العاشر LawOrderSVU.S10E05 يتم القبض على طبيب وتقديمه للمحاكمة لأنه تسبب في وفاة مواطنة واستمرار مرض ابنها بوباء «الإيدز» لأنه أقنعهم بأن لا وجود للمرض وأنه كذبة حكومية وتآمر من شركات الأدوية.

وقبلت محامية الطبيب بعرض النائب العام المخفف والذي حكم على الطبيب العبقري بالسجن خمس سنوات مع سحب وإسقاط رخصته، والطبيب المؤمن بما يعتقد، العنيد، كعناد ربعنا الرافضين للتطعيم، قال لما سمع عرض النيابة إن «المسالة لم تنته بعد.. سأواصل حربي من الزنزانة».

وفي الحلقة التاسعة عشر من ذات الفصل LawOrderSVU.S10E19، وتدور القصة حول شابة صغيرة السن تعودت على إهمال طفلتها مما أدى إلى وفاة الطفلة، النيابة شكت بالأمر واتهمت الأم بالقتل لكن تبين بعد اكتشاف وتشريح الجثة بأن الطفلة الصغيرة ماتت من داء «الحصبة».

اجتهدت الوحدة الخاصة لاكتشاف مصدر الداء، وعثرت على شاب من طائفة «الاميش»، وهؤلاء لا يؤمنون بالتطعيم وتعترف الحكومة الأميركية بحقهم في ذلك، وقرر الشاب أو أقر بأنه أنه أصيب بالحصبة بسبب تواجده في أحد المنتزهات.

وبحثت الوحدة في المنتزه وعثرت على طفل حامل للعدوى ولكنه غير مصاب، وهو من نقل العدوى إلى الطفلة وتسبب في وفاتها، وحققت النيابة مع الأم التي أقرت أنها لا تؤمن بالتطعيم، وأنها اختارت أن تبقي طفلها بعيدًا عن الأدوية غير المضمونة.

النيابة قررت توجيه تهمة القتل غير العمد للأم، طبعًا يتبارى الدفاع والادعاء في عرض ما لديهم أمام المحكمة وهيئة المحلفين.

وتشهد خبيرة الطب الشرعي بوفاة الطفلة نتيجة مخالطة أبن المتهمة، كما تعترف نتيجة استجواب محامي المتهمة لها بأن هناك حالات نادرة جدًا من الأثار الجانبية للقاح كالصم والصرع والغيبوبة التي تنتج عن أخذ اللقاح.

لكن كما أعلنت فإن خطر اللقاح لا يقترب من خطر قيادة أو ركوب السيارة.

سير المحاكمة كان يشير إلى أن الحكم سيكون بالإدانة، لكن هيئة المحلفين في مفاجأة أعلنت «غير مذنب» في ردها على التهمة وتمت تبرئة المتهمة.

وكيلة النيابة قالت إنها سألت المحلفين لماذا اختاروا غير مذنب فقالوا إنهم متأكدون بأنها مذنبة لعدم تطعيم ابنتها لكنهم يشكون في ان تكون لها يد مباشرة في مقتل الطفلة.

هذه طبعًا قصص خيالية كما يتم تأكيده في صدر ونهاية كل حلقة من هذا المسلسل وغيره، لكن هي مبنية بالتأكيد على وقائع وحقائق نحن حاليًا نعيش بعضا جوانبها.

قد لا تعني شيئًا كثيرا ولكني اعتقد أن المواطنين الرافضين للتطعيم والذين يساهمون في نشر المرض وفي تطور تحوراته بشكل إيجابي وفعال، عليهم أن يعيدوا النظر في مواقفهم أو على الأقل أن يهتموا في البحث عن هاتين الحلقتين ومشاهدتهما بالتفصيل ففيهما الكثير من العبر.