الاقتصاد الصيني يتوسع بمعدل أسرع مما كان عليه قبل جائحة كورونا

الاقتصاد الصيني ينمو رغم الجائحة
. الاقتصاد الصيني ينمو رغم الجائحة

السهم – فايننشال تايمز –

في الوقت التي ما زالت تكافح فيه اقتصادات الدول الكبيرة بسبب فيروس كورونا، توسع الاقتصاد الصيني بمعدل أسرع مما كان عليه قبل انتشار الوباء.

الصين التي كانت منشأ جائحة كورونا، حينما ظهر الوباء في مدينة وهان مطلع العام الماضي، سجلت نمواً في الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 6.5 في المائة في الربع الأخير من عام 2020، وهو معدل أسرع مما كان عليه قبل الجائحة، ويتجاوز بسهولة الأداء المتوقع للدول الكبيرة الأخرى.

تجاوز نمو الناتج المحلي الإجمالي على أساس سنوي للربع الأخير التوقعات، وفقًا للبيانات الرسمية الصادرة اليوم الإثنين، ومع توسع الاقتصاد الصيني بنسبة 2.3 في المائة على مدار العام بأكمله حيث واصل الإنتاج الصناعي دفع انتعاش البلاد.

أكدت البيانات الجديدة حدوث تحول سريع في ثاني أكبر اقتصاد في العالم، والذي انخفض في أوائل عام 2020 لأول مرة منذ أكثر من أربعة عقود بعد أن فرضت السلطات إغلاقًا واسع النطاق لوقف تفشي الوباء الأولي.

في الربع الرابع، كان النمو على أساس سنوي هو الأعلى في أي ربع منذ 2018، وستكون الصين الوحيدة من أكبر الاقتصادات في العالم التي لم تتقلص العام الماضي.

لكن نمو الناتج المحلي الإجمالي الإيجابي للعام بأكمله، بينما كان متقدمًا على نظرائه العالميين، كان لا يزال الأضعف في الصين منذ أكثر من 40 عاما بسبب الانكماش في بداية العام.

ارتفع مؤشر CSI 300 القياسي الصيني للأسهم المدرجة في شنغهاي وشينزن بنسبة 1.1 في المائة بعد صدور البيانات، في حين تراجعت أسواق الأسهم في بقية منطقة آسيا والمحيط الهادئ.

وقال نينغ جيزه، رئيس المكتب الوطني للإحصاء، إن الاقتصاد تعافى بشكل مطرد العام الماضي، لكنه حذر من أن ديناميات الوباء المتغيرة والبيئة الخارجية تطرح العديد من الشكوك.

وكان تعافي الاقتصاد الصيني من جائحة جائحة كورونا، مدعوما بارتفاع الإنتاج الصناعي، الذي استفاد من دعم الدولة وزاد 7.1 في المائة في الربع الرابع، مقارنة بـ 5.8 في المائة في الربع السابق.

مبيعات التجزئة، مقياس شهية المستهلك، تخلفت عن القطاع الصناعي، مضيفة 4.6 في المائة في الربع الرابع.

جاءت قراءة ديسمبر، التي كانت أيضًا 4.6 في المائة، أقل من 5 في المائة من النمو على أساس سنوي في نوفمبر وأقل من التوقعات.

كان الإنفاق الاستهلاكي نقطة ضعف في تعافي الصين ويتزامن مع أدنى معدل تضخم منذ أكثر من عقد، لكن العديد من المحللين يتوقعون انتعاشًا هذا العام.

رفع الاقتصاديون في Credit Suisse توقعاتهم لنمو الصين في عام 2021 إلى 7.1 في المائة من 5.6 في المائة، مشيرين إلى الاستهلاك باعتباره المحرك الرئيسي للنمو.

تم إصدار أرقام الناتج المحلي الإجمالي بعد أيام من تسجيل الصين أعلى فائض تجاري شهري على الإطلاق في ديسمبر، مدفوعاً بثلاثة أشهر متتالية من نمو الصادرات.

وارتفعت الصادرات، التي كانت مدعومة بالطلب على المعدات الطبية والمنتجات المتعلقة بإغلاقها، بنسبة 18 في المائة الشهر الماضي مقارنة بالفترة نفسها من العام السابق.

في سبتمبر، سجلت واردات الصين أعلى مستوياتها بالدولار، أدى الازدهار الصناعي في البلاد إلى ارتفاع الطلب على السلع الأساسية، حيث ارتفعت واردات خام الحديد بنسبة 9.5 في المائة لتصل إلى 1.17 مليار طن في عام 2020.

وقال إسوار براساد، الخبير المالي الصيني في جامعة كورنيل، «يبدو أن الاقتصاد الصيني يعمل باستمرار على جميع الأسطوانات، مضيفًا أن ذلك يترك الاقتصادات الرئيسية الأخرى في حالة غبار».

اجتذبت عودة البلاد إلى النمو العام الماضي شهية قوية من المستثمرين الأجانب، الذين ضخوا نحو تريليون رنمنبي (154 مليار دولار) في الأسهم والسندات الصينية من خلال برامج الاستثمار في هونغ كونغ في عام 2020.

في الصين، تباطأت حالات الإصابة الجديدة بفيروس كورونا إلى حد كبير في منتصف عام 2020، لكن اندلاع الفاشية مؤخرًا في مقاطعة هيبي الشمالية دفع إلى إعادة فرض الإغلاق، وفي الأسبوع الماضي، أبلغت البلاد عن أول حالة وفاة بفيروس كورونا منذ أبريل.

وبلغ معدل البطالة 5.2 في المائة في ديسمبر، دون تغيير عن الشهر السابق، وأضاف الاستثمار في الأصول الثابتة 2.9 في المائة على مدار العام بأكمله، في حين قفز الاستثمار العقاري بنسبة 7 في المائة.

izmir escort - mersin escort - adana escort - antalya escort - escort istanbul