«بروكفليد» تستعد لشطب ذراعها العقارية من البورصة

فايننشال تايمز: الصفقة تقدر بـ 5.9 مليار دولار

بروس فلات
.

مايكل ماكنزي- (فايننشال تايمز) – 

يستعد الرئيس التنفيذي لمجموعة الاستثمار الكندية « Brookfield Asset Management » بروس فلات،  لإتمام صفقة بقيمة 5.9 مليار دولار لشطب ذراع بروكفيلد العقارية وسط الإحباط من أن سوق الأسهم لا تعترف بقيمة المحفظة العقارية الضخمة لبروكفيلد.

وأكد فلات أن المستثمرين في أسواق الأسهم حاليًا يقللون من تقدير أهمية السرعة التي يجب أن يعود بها الموظفون للعمل من المكاتب، والعودة إلى مراكز التسوق مع انحسار الوباء.

وفي تسليط الضوء على عودة موظفي المكاتب في شنغهاي ودبي وأستراليا كعلامة على الأشياء القادمة، قال فلات لصحيفة فاينانشيال تايمز: “«من الواضح أن هناك وجهات نظر مختلفة حول الأوراق المالية العقارية.. يعتقد بعض الناس أن الناس لن يعودوا إلى المكتب وأن البيع بالتجزئة سيتم عبر الإنترنت».

وقال إن النتيجة هي «أن الحيازات العقارية لا يتم تداولها بقيمة ملموسة.. لذا فالأمر الصحيح هو تحويل الذراع العقارية إلى شركة خاصة».

وحتى قبل أن تتضرر العقارات التجارية بشدة من عمليات الإغلاق الوبائي، انخفض سعر سهم Brookfield  المدرجة في نيويورك من أعلى مستوى بلغ 25 دولارًا في عام 2017، على الرغم من وجهة نظر Brookfield بأن ممتلكاتها الأميركية والعالمية من مباني المكاتب ومراكز التسوق والشركة الذاتية. – تم تقييم مرافق التخزين والمراكز اللوجستية بشكل صحيح بمبلغ 27 دولارًا.

سيسمح الشطب لشركة Brookfield بمبادلة المساهمين العامين بمستثمرين من القطاع الخاص بأفق طويل الأجل.

ويقول فلات: «كان لدينا هيكل خاطئ في السوق.. ونعتزم الاستحواذ على الأصول ووضعها مع مستثمرين مؤسسيين بمرور الوقت».

وتضرر العمل من قبل المستأجرين الذين لم يدفعوا الإيجارات وأدى إلى تقليص عدد الموظفين، وأعلن عن خطط لبيع عدد من العقارات وأعاد التفاوض بشأن تسهيل ائتماني بقيمة 6.4 مليار دولار مع المقرضين في يوليو.

وفي حديثه عن مستقبل مراكز التسوق، قال فلات إن شركة Brookfield ومستأجريها بحاجة إلى العمل بشكل أفضل والتركيز على الجمع بين التداول عبر الإنترنت والتواجد الفعلي للمتجر.

 

أخبار ذات صلة

izmir escort - mersin escort - adana escort - antalya escort - escort istanbul