يلين: حزمة بايدن الإغاثية بـ 1.9 تريليون دولار

وزيرة الخزانة الأميركية ستعرض الخطة المقترحة أمام مجلس الشيوخ

جانيت يلين
. جانيت يلين

جيمس بوليتي- (فايننشال تايمز) –

ستعرض وزير الخزانة الأميركية الجديدة جانيت يلين، قضية حزمة الإغاثة التي اقترحها الرئيس المنتخب جو بايدن بقيمة 1.9 تريليون دولار في جلسة تأكيد تعيينها، بحجة أن «أذكى شيء يمكننا فعله هو التصرف بشكل كبير».

في تصريحات معدة سلفا حصلت عليها صحيفة «فاينانشيال تايمز»، قبل مثولها أمام اللجنة المالية بمجلس الشيوخ يوم الثلاثاء، قالت يلين إن الولايات المتحدة تخاطر «بركود أطول وأكثر إيلاما» و «ندوب طويلة الأمد» إذا لم تتحرك بسرعة لحقن المزيد الإنفاق الحكومي في الاقتصاد.

يأتي ذلك، فيما أكد رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي السابق أن المخاوف بشأن زيادة عجز الميزانية الأميركية يجب أن تتراجع.

وقالت يلين: «لا الرئيس المنتخب، ولا أنا، أقترح حزمة الإعفاء هذه دون تقدير عبء ديون البلاد.. لكن في الوقت الحالي، مع انخفاض أسعار الفائدة إلى أدنى مستوياتها التاريخية، فإن أذكى شيء يمكننا القيام به هو التصرف بشكل إيجابي على المدى الطويل، أعتقد أن الفوائد ستفوق التكاليف بكثير، خاصة إذا كنا نهتم بمساعدة الأشخاص الذين يعانون منذ فترة طويلة جدًا».

ستعزز تصريحات يلين من دفع بايدن للحصول على 1.9 تريليون دولار في إجراءات الإغاثة، والتي حددها الأسبوع الماضي ويريد من الكونغرس أن يمررها بشكل عاجل بعد تنصيبه يوم الأربعاء.

تتضمن خطة بايدن المساعدة للولايات، والشيكات المباشرة للأفراد، وتمديد إعانات البطالة، وتعزيز الائتمان الضريبي للأطفال، وتمويل الاستجابة لفيروس كورونا.

والحزمة المقترحة ستضاف إلى الحوافز المالية التي تم تفعيلها بالفعل خلال الوباء من قبل الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب، والتي تضمنت حوالي 3 تريليونات دولار في بداية أزمة فيروس كورونا و900 مليار دولار أخرى خلال الفترة الانتقالية.

في ملاحظاتها أمام لجنة مجلس الشيوخ، قالت يلين إن هدفها سيكون إعادة التوازن إلى الاقتصاد الأميركي بينما يتعافى من الوباء لمعالجة بعض التفاوتات العرقية والتفاوتات العميقة في الدخل في البلاد.

وأضافت يلين: «يشعر الناس بالقلق بشأن التعافي الاقتصادي على شكل حرف K، ولكن قبل أن يصاب فيروس Covid-19 بأميركي واحد، كنا نعيش في اقتصاد على شكل K، حيث تُبنى الثروة على الثروة بينما تتراجع العائلات العاملة أكثر فأكثر.

وأكدت يلين إن هذا ينطبق بشكل خاص على الأشخاص الملونين.

وتابعت: «علينا إعادة بناء اقتصادنا حتى يحقق المزيد من الرخاء لعدد أكبر من الناس ويضمن قدرة العمال الأميركيين على المنافسة في اقتصاد عالمي يتزايد فيه التنافس».

وعلى الرغم من أن حزمة الإغاثة هي الأولوية العاجلة، إلا أن فريق بايدن يعد أيضًا خطة تعافي ثانية بمليارات الدولارات من شأنها ضخ الأموال الحكومية في البنية التحتية والطاقة الخضراء والرعاية الصحية والتعليم، على الأقل بتمويل جزئي من الضرائب المرتفعة على الأثرياء والشركات.

على جانب أخر، انتقد العديد من كبار الجمهوريين بالفعل جوانب من الخطة المالية لبايدن، لكن البعض الآخر رفضها، مما يشير إلى أنه قد يكون هناك فرصة لحل وسط.

 

izmir escort - mersin escort - adana escort - antalya escort - escort istanbul