ابراهيم رئيسي خلال تنصيبه بحضور خامنئي: سنعمل على تغيير الوضع بناء على رؤية المرشد

يشرح وزير الداخلية مجريات الانتخابات ويقرأ نص الحكم بالمصادقة على تصويت الشعب

.

انطلقت وسط مراعاة البروتكولات الصحية في حسينية الإمام الخميني مراسم تنصيب ابراهيم رئيسي لرئاسة الجمهورية الإسلامية الإيرانية لدورتها الثالثة عشرة، بحضور عدد من مسؤولي البلاد.

ويشارك في المراسم إضافة إلى المرشد الأعلى علي خامنئي، رؤساء السلطات الثلاث ورئيس مجلس صيانة الدستور ورئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام والرئيس السابق حسن روحاني مع عدد من وزراء حكومته المنتهية ولايتها، إلى جانب عدد من المسؤولين الحاليين والسابقين.

وفي هذه المراسم، يشرح وزير الداخلية مجريات الانتخابات ويقرأ نص الحكم بالمصادقة على تصويت الشعب.

وقال رئيسي في كلمة ألقاها إن الانتخابات بثت اليأس بين أعداء إيران وجسدت سلطة الشعب، ومن الضروري إيجاد حلول للأزمات والمشكلات الاقتصادية لأن الوضع المعيشي للمواطنين ليس جيدا، وأشار الى ان ثقة المواطنين بالحكومة متضررة، والحكومة الجديدة ستعمل على تغيير الوضع بناء على رؤية المرشد، كما أكّد على العمل لرفع العقوبات عن إيران، ووعد رئيسي بتغيير الوضع الحالي من خلال الاعتماد على الطاقات الشبابية وتجارب الخبراء ونخب المجتمع.

ومن جهته قال المرشد الإيراني علي خامنئي إن انتقال السلطة في إيران يتم بسلاسة، وأن الأمر يبعث الأمل، فهناك وجوه جديدة تأتي إلى الساحة، وأشار الى ان الطريق الذي يوصل الشعب إلى بر الأمان هو التمسك بثوابت الثورة وقيمها، معتبرا أن مشاركة المواطنين وحضورهم في الساحة هو مفتاح حل المشاكل ولا بديل عنه، ودعا خامنئي رئيسي إلى تقديم وزرائه إلى البرلمان بأسرع وقت ممكن، وأضاف أن الأعداء يعملون بجد ومن خلال الحرب النفسية لتحويل الرأي العام في إيران، لذلك يجب أن نبذل المزيد من الجهود في العمل الإعلامي لمواجهة الحرب الناعمة التي يشنها الاعداء علينا.