حزب الله لم يعد قادراً على رفع عهد عون والسبب باسيل!

أبو فاعور واصفاً عهد ميشال عون: العفن البائس البائد

.

انتشر في عدة وسائل إعلامية اليوم الأربعاء ونقلاً عن مصادر سياسية مقرّبة من الضاحية أن حزب الله ما عاد قادراً على لعب دور الرافعة للعهد المتصلب بوجه الحريري وهو أمر يدفع الناس ثمنه يومياً.

وفي التفاصيل التي لا نتبناها وإنما ننقلها على ذمة المصدر فالأمر يتعلق بشكل مباشر برئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل ذلك أنه يذهب بعيداً في حربه مع الرئيس المكلف سعد الحريري، بما لا يرضي الحزب، فمحاولات التخلص من الحريري تتجاوز جميع الخطوط الحمراء، فوجود الحريري في السراي، مطلبٌ وحاجة للحزب، الذي يخشى أيضاً استفزاز الشارع السني من خلال تخطي زعيمه الأوّل، ولعل ما يزعج الحزب هو تصويب باسيل وتكتّله، وأيضاً حسب المصادر، على حليف حزب الله الرئيس نبيه بري، إلا أن هذه المعطيات لم تترجم عملياً بعد في العلاقة بين حزب الله والتيار الوطني الحر حتى الساعة.

وتشير المصادر إلى أنّ حارة حريك تتمسّك أيضاً بالمبادرة الفرنسية، وتريدها، تماماً كما قال رئيس كتلة الوفاء للمقاومة النائب محمد رعد للرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون في قصر الصنوبر مطلع ايلول الماضي، فما جاء فيها لناحية التأليف، لا غبار عليه ابداً في الضاحية التي اعترضت فقط على بند اجراء انتخابات نيابية مبكرة.

وبينما يُبقي حزب الله مواقفه من التيار على مستوى من الكتمان نوعاً ما، يخرج المقرّب من وليد جنبلاط، عضو اللقاء الديمقراطي النائب ​وائل ابو فاعور​ مهاجماً حزب رئيس الجمهورية حيث صرح في بيان:

اليوم أعلنت وزيرة سابقة للطاقة أن شركة كهرباء لبنان اعترضت على قرار قاضي الامور المستعجلة بإعطاء ​الكهرباء​ ل​مستشفى​ راشيا، متسائلاً: ما هي صفة الوزيرة السابقة لإعلان ذلك باسم شركة الكهرباء إلا الوصاية السياسية للتيار الوطني الحر​ على شركة الكهرباء التي يلوذ مديرها العام بصمت القبور والتي من المفترض ان تكون مؤسسة مستقلة إدارياً وسياسياً؟ وكيف يسمح وزير ​الطاقة​ الحالي بهكذا ازدراء؟
وتابع أبو فاعور: بالأمس تعطل المولد الكهربائي نتيجة للتقنين القاسي في المستشفى ووحدها العناية الالهية انقذت 18 مريض ​كورونا​ و7 مرضى في العناية الفائقة من الموت، ومما أدى إلى احتراق ماكينة التصوير الطبقي وهو ما يعتبر جرماً جنائياً يستوجب الملاحقة القضائية.
ولفت أبو فاعور الى انهم سيتابعون المعركة مع التيار الوطني الحر ومع العهد العفن البائس البائد على كل المستويات، كما وصفه مختتماً بيانه: عمرنا أكثر من 400 سنة ويمكننا أن ننتظر بعد سنتين!

izmir escort - mersin escort - adana escort - antalya escort - escort istanbul