«كلنا ضحايا والمجرم واحد».. مسيرة جديدة لأهالي ضحايا مرفأ بيروت

مطالبات ببحث وبتّ قضية المفقودين في السجون السورية

.

نظّم أهالي ضحايا إنفجار مرفأ بيروت مسيرةً إحتجاجية تحت عنوان «كلنا ضحايا والمجرم واحد»، إنطلقت من أمام مبنى «النهار» بإتجاه المدخل رقم 3 للمرفأ، مطالبين بكشف الحقيقة ورفع الحصانات، ولتحقيق العدالة ومحاسبة المتسبّبين بهذه الجريمة.

وخرجت نعوش من حرم المرفأ في المرحلة الثانية للمسيرة التي نظّمها الأهالي وتوجهوا بها بإتجاه منطقة مار مخايل.

«وجعنا واحد وما رح نسامح». بهذه الكلمات عبّر أهالي الضحايا عن إصرارهم على المطالبة بتسليم قتلة ضحاياهم إلى القضاء، مطالبين المحقق العدلي القاضي طارق البيطار بعدم الخوف أو التراجع والمضيّ قُدماً في سبيل إظهار الحقّ وإجلاء الحقيقة.

كما رفع الأهالي لافتات مندّدة بالسلطة وبتفجير المرفأ، بالإضافة إلى صور الضحايا، وساروا على وقع قرع الطبول تحيةً لأرواح شهدائهم.

وتطرّق محتجون شاركوا الأهالي مسيرتهم إلى مواضيع عدّة أبرزها الفساد وسرقة أموال المودعين والهدر في وزارة الطاقة وغيرها. كما طالبت لجنة عائلات المخطوفين والمفقودين في لبنان بتّ قضية المفقودين في السجون السورية.

وقالت رئيسة لجنة أهالي المخطوفين والمفقودين السيدة وداد حلواني في تحرك أهالي ضحايا المرفأ: «إنه يوم وقف كرة الثلج الإجرامية. إنه يوم لضحايا الحرب والاعمال التفجيرية والخطف والإخفاء القسري ولضحايا الإهمال الإداري والإجرام البيئية والتفجيرات ولضحايا الصراعات السياسية ولضحايا غياب العدالة المستدامة. إنه يوم لكل الضحايا».

وتابعت:«8 آب هو يوم لمواجهة التستّر المتعمّد عن الجرائم الكبرى كافة ولرفض العفو المتكرّر وكلّنا ضحايا. إنه يوم الخيار والفعل، إنه يومٌ للحزن والغضب وكلنا ضحايا مجرم واحد، يومٌ نقف فيه بمواجهة الإستهتار وللماضي والحاضر والمستقبل”.