الأسهم العالمية ترحب ببايدن.. وتقفز إلى مستويات قياسية

فايننشال تايمز: المستثمرون يراهنون على عودة الإدارة الأميركية إلى المعايير الدولية

.

نعومي روفنيك وهدسون لوكيت – (فايننشال تايمز) –

وصلت الأسهم العالمية إلى مستويات جديدة يوم الخميس بعد تنصيب جو بايدن، مدفوعة بوعد الرئيس الأميركي السادس والأربعين بـ 1.9 تريليون دولار في الإنفاق التحفيزي والتخلي عن السياسات الانعزالية التي اتبعها سلفه.

في وول ستريت، ارتفع مؤشر الأسهم الممتازة S&P 500 بنسبة 0.2% في التعاملات المبكرة، وارتفع مؤشر ناسداك بنسبة 0.4% بعد المستويات القياسية التي سجلها يوم الأربعاء.

كما ارتفع مؤشر FTSE All-World للأسهم العالمية بنسبة 0.3% إلى ذروة جديدة.

بعد تنصيبه، ألغى بايدن بسرعة بعض قرارات دونالد ترامب، ووقع أوامر للانضمام إلى اتفاق باريس للمناخ، ووقف الانسحاب الأميركي من منظمة الصحة العالمية، وألغى حظر دخول بعض الدول ذات الأغلبية المسلمة إلى البلاد.

يقول جون رو، رئيس الصناديق متعددة الأصول في «ليجال آند جنرال للاستثمار»: «تحتفل الأسواق بفكرة الخروج من العهد القديم.. إن مفهوم الولايات المتحدة التي تعزل نفسها ولا تهتم بالقضايا التي تهم العالم ينقلب بسرعة كبيرة وهذا أمر جيد للتعاون الدولي والقانون الدولي والتجارة الدولية».

كان الارتفاع في مؤشر S&P 500 يوم الأربعاء هو الأكبر في أي يوم تنصيب رئاسي منذ أن أدى رونالد ريغان اليمين الدستورية للمرة الثانية في عام 1985.

كما وصل مؤشر الأسواق الناشئة لشركة MSCI إلى مستوى قياسي مرتفع بعد تنصيب بايدن، حيث ارتفع المؤشر بأكثر من 8%، بعد مكاسب مماثلة في نوفمبر وديسمبر، حيث يراهن المستثمرون على العودة إلى المعايير الدولية والمزيد من الضعف في الدولار مما يسهل على المقترضين في الأسواق الناشئة خدمة ديونهم.

وانخفض مؤشر الدولار الأميركي، الذي يقيس العملة الأميركية مقابل سلة من نظرائه ، بنسبة 0.4%، على الرغم من الارتفاع في كانون الثاني/ يناير، إلا أنه لا يزال منخفضًا بنسبة 5 في المائة في الأشهر الستة الماضية ، حيث اشترى المستثمرون العملات ذات المخاطر العالية.

ويقول ريمي أولو بيتان، مدير صندوق متعدد الأصول في شرودرز: «عندما يشعر المستثمرون بالقلق بشأن النمو العالمي، فإنهم يتجهون إلى سوق السندات الحكومية الأميركية الآمنة والدولار».

ارتفع العائد على سندات الخزانة الأميركية لأجل 10 سنوات، والذي تجاوز 1% لأول مرة منذ آذار/ مارس في وقت سابق من هذا الشهر، بنسبة 0.02 نقطة مئوية إلى 1.11%.

قالت شارلوت هارينجتون، مديرة الصناديق متعددة الأصول في Fidelity، إن أصول الأسواق الناشئة قد تتعثر إذا أشار مجلس الاحتياطي الفيدرالي إلى أنه قد يخفض 120 مليار دولار من مشتريات السندات الشهرية، مما أبقى الأسواق سيولة طوال الوباء ودفع المستثمرين إلى القيام بتداولات أكثر خطورة.

وتضيف هارينجتون: «في مرحلة ما ننتقل إلى عالم تترسخ فيه اللقاحات، فإن كوفيد ليس مشكلة على المدى القريب وسيتحدث الاحتياطي الفيدرالي بشكل متزايد عن تقليص مشترياته..الطريقة التي يتم بها إيصال ذلك ستكون أكبر خطر على دعوة الأسواق الناشئة».

في أوروبا، ارتفع مؤشر Stoxx 600 القياسي 0.1% وخسر مؤشر FTSE 100 في لندن 0.2%.

izmir escort - mersin escort - adana escort - antalya escort - escort istanbul