ليست سلطة شرعية.. الناتو: العالم لن يعترف باستيلاء «طالبان» على الحكم في أفغانستان بالقوة

ضمان أمن عسكريي وموظفي دول الحلف على سلّم الأولويات

. الأمين العام لحلف الناتو ينس ستولتنبرغ
حذّر الأمين العام لحلف «الناتو» ينس ستولتنبرغ من أن المجتمع الدولي لن يعترف بحركة «طالبان» كسلطة شرعية في أفغانستان، إذا استولت على الحكم بالقوة.
 
وفي بيانٍ صدر عنه إثر اجتماعٍ عقده أعضاء حلف شمال الأطلسي اليوم الجمعة لمناقشة مستجدات الوضع في أفغانستان، عبّر عن قلق دول «الناتو» البالغ إزاء إرتفاع وتيرة العنف في هذا البلد نتيجة للزحف العسكري الذي شنّته «طالبان»، بما يشمل «هجمات على المدنيين وعمليات قتل مركزة وتقارير عن مخالفات خطيرة أخرى لحقوق الإنسان».
 
وأضاف: «يجب على «طالبان» أن تدرك أن المجتمع الدولي لن يعترف بها إذا استولت على البلد بالقوة، ونحن ما زلنا ملتزمين بدعم حلٍّ سياسي للنزاع».
ستولتنبرغ شدّد على أن هدف دول الناتو لا يزال يتمثل بتقديم أكبر قدرٍ ممكن من الدعم إلى الحكومة والقوات الأمنية الأفغانية، لافتاً إلى أن ضمان أمن عسكريي وموظفي دول الحلف هو على سلّم الأولويات.
 
ولفت الأمين العام أن الحلف لا يزال على اتصالٍ مستمر مع الحكومة الأفغانية وباقي المجتمع الدولي، ويواصل تقييم التطورات على الأرض، جازماً بأن الناتو «سيحتفظ بتواجده الدبلوماسي في كابول وسيواصل تعديله عند الضرورة».
 
البيان يأتي على خلفية قرار عددٍ من دول الحلف على رأسها الولايات المتحدة بتقليص عدد بعثاتها الدبلوماسية في كابول أو إغلاقها بالكامل في بعض الحالات، على خلفية سقوط 18 مركزاً على الأقل من أصل الولايات الأفغانية الـ34 في قبضة «طالبان» في الأيام الأخيرة.
 
يُشار إلى أن تقدُّم الحركة في أفغانستان يأتي بعد سحب الناتو قواته من البلاد، بعد تواجدٍ مستمر لمدة 20 عاماً.