قائد الحرس الثوري الإيراني: لا توجد دولة في العالم تعيش ظروفنا

الموجة الخامسة من «كورونا» تجتاح البلاد

.
أكد قائد «الحرس الثوري» الإيراني حسين سلامي، أنه لا يوجد في العالم دولة تمر بظروف شبيهة بتلك التي تشهدها بلاده، على خلفية تفشّي فيروس كورونا، و «الحرب الاقتصادية» المفروضة على طهران.
 
كلام سلامي أتى في سياق إجتماعٍ في مدينة مشهد شمال شرق البلاد، بحسب ما نقلت وكالة «إرنا» الإيرانية الرسمية.
 
ورأى أن تصريحات المرشد الأعلى علي خامنئي الأخيرة وتوجيهاته للقوات المسلحة فيما يتعلق بمواجهة فيروس «كورونا»، «بعثت روحاً جديدة لدى تلك القوات لتحمّل مزيد من المسؤولية تجاه الشعب الإيراني».
 
كما تطرق إلى المشاكل المعيشية الناجمة عن تفشّي جائحة «كورونا» في البلاد، متعهداً بالعمل على معالجتها.
 
وكان خامنئي قد حدّد مهلة أسبوعٍ واحد للمسؤولين إيران لاتخاذ الإجراءات اللازمة للسيطرة على تفشّي الوباء.
 
وقال في كلمةٍ متلفزة أن: تفشّي جائحة «كورونا» تُعدّ «القضية الأولى والعاجلة للبلاد»، في ظل إرتفاع معدلات الوفيات والإصابات إلى مستوياتٍ غير مسبوقة.
 
وتواجه إيران، التي تُعدّ أكثر دول الشرق الأوسط تضرراً من الجائحة، الموجة الخامسة من التفشّي، مع تجاوُز عدد الوفيات 500 حالة يومياً منذ الأسبوع الماضي.
 
يُشار إلى أن الجمهورية الإسلامية تخضع منذ أيار/مايو 2018 لعقوباتٍ إقتصادية ومالية واسعة فرضتها إدارة الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب، بعدما أعلن إنسحاب بلاده من الإتفاق النووي الذي وقّعته القوى الكبرى مع طهران عام 2015 في عهد الرئيس باراك أوباما.