مقتل 5 عسكريين روس و3 مواطنين أتراك في تحطُّم طائرة إطفاء جنوب تركيا

فشلت في الإرتفاع واصطدمت بالصخور

.
أعلنت وزارة الدفاع الروسية مقتل طاقم طائرتها من طراز B-200، المؤلَّف من 5 أشخاص، وهم أفراد الطاقم من العسكريين الروس، بالإضافة إلى ثلاثة من مواطني الجمهورية التركية الذين كانوا يرشدونهم على بؤر الحريق»
 
ولفتت في بيان إلى أن الحادث وقع حوالي الساعة الثالثة من بعد ظهر اليوم بعد انتهاء مهمة الطائرة في إخماد الحرائق قرب مدينة أضنة.
 
كما أكدت الوزارة أن لجنة تابعة لها تمّ إرسالها إلى مكان الحادث للوقوف على أسبابه.
 
من ناحيتها، أفادت قناة NTV التلفزيونية التركية بعدم وجود أحياء بعد تحطم الطائرة الروسية. وفُقدَ الإتصال مع الطائرة التي استأجرتها أنقرة من روسيا، بعد وقتٍ من بدئها في عملية الإطفاء. وذكرت المحطة أنه وفقاً للمعلومات الأولية، فقد فشلت الطائرة في الصعود إلى ارتفاعٍ كاف بعد قيامها بأخذ الماء واصطدمت بالصخور، مضيفةً أن الـ B-200 كانت تشارك إلى جانب طائرات أخرى، في إطفاء الحرائق في محافظة موغلا التركية.
 
ومراسل وكالة «الأناضول» نقلا عن مصادر محلية رسمية، أن الإتصال بالطائرة التي استأجرتها المديرية العامة للغابات التركية من روسيا، إنقطع أثناء إخمادها الحرائق بمحافظة قهرمان مرعش.
 
يُشار إلى أنه في تموز/يوليو الماضي، أعلنت وزارة الدفاع الروسية عن إرسال طائرة B-200 من تشكيلة الطيران البحري التابع للقوات البحرية الروسية، إلى تركيا لمساعدتها في إخماد الحرائق.
 
وبإمكان هذه الطائرة أن تحمل 12 طناً من الماء دفعةً واحدة، وتتم تعبئة خزاناتها بالمياه خلال 14 ثانية أثناء إنزلاق الطائرة على سطح المياه بسرعةٍ تتراوح بين 150 و 190 كم في الساعة.
 
كما أنه وبعد تعبئتها بالوقود، تستطيع الطائرة المذكورة قذف قرابة 270 طناً من الماء على بؤرة النيران.
 

أخبار ذات صلة