هل من إستنساخ لـ«الحرس الثوري» الإيراني في العراق؟

مساعٍ لتحويل العراق من دولة مدنية إلى دولة تُحكَم من إيران

.
أدت تصريحات رئيس «الحشد الشعبي» العراقي فالح الفياض، حول ضرورة الإستفادة من تجربة «الحرس الثوري» الإيراني، إلى إثارة الغضب الشعبي في بلاده.
 
فقد أشارت معلومات صحفية أن الفياض قد دعا خلال زيارته الأخيرة إلى إيران للإستفادة من هذه التجربة، كما أشاد بدعم الحرس والشعب الإيرانيين للحشد والشعب العراقيين.
رئيس «الحشد» العراقي كان قد عبّر أثناء لقائه اللواء حسين سلامي، قائد «الحرس الثوري» الإيراني في طهران، الأسبوع الماضي، عن فخره بـ«الحرس الثوري»، لافتاً إلى أن الحشد الشعبي يدرس الإستفادة من تجربة الحرس بحسب قوانين العراق، وهي التصريحات التي أثارت غضباً عارماً على مواقع التواصل الإجتماعي.
 
من ناحيته، قال الخبير في الشأن العراقي رمضان البدران، أن فالح الفياض ينتمي فكرياً إلى مدرسة الولي الفقيه، وأن جبهة «الحشد الشعبي» العراقية بُنيت على فكرة نظام «الحرس الثوري»، مشيراً إلى أن العراق أمام محاولةٍ عملية لاستنساخ التجربة الإيرانية في العراق، وإخراج بلاده من اعتبارها دولة مدنية إلى دولة تُحكَم من إيران.
 
 البدران إعتبر أن هناك مساعٍ حقيقة لتطبيق تجربة «الحرس الثوري» في العراق، وإخضاع العراق من قِبل دولة الفقيه في إيران، مشيراً إلى أن هذا هو جوهر المشروع الجديد الذي قد تشهده بلاده في الفترة المقبلة، خاصةً مع تكرار زيارة قائد «فيلق القدس»، التابع لـ«الحرس الثوري» الإيراني، الجنرال إسماعيل قاآني، إلى العراق، مؤخراً.
izmir escort - mersin escort - adana escort - antalya escort - escort istanbul