شركة «فايسبوك» تؤكد حظر «طالبان» من منصاتها وتصنّفها بـ«الإرهابية»

الحركة مُدرجة على قائمة العقوبات الأميركية

.
أقامت شركة «فايسبوك» اليوم الثلاثاء حظراً على المحتوى المتعلق بحركة «طالبان» على منصاتها، التي تضم منصتي «فايسبوك» و«إنستاغرام» و«مسنجر» و «واتساب».
 
 ممثل الشركة قال أن «طالبان» مُدرجة على قائمة العقوبات الأميركية كتنظيمٍ إرهابي، «لذلك منعناهم من استعمال خدماتنا وفقاً لسياستنا ضد المنظمات الخطيرة».
 
وستقوم الشركة بإزالة الحسابات الخاضعة لحركة «طالبان» أو تتحدث باسمها، إلى جانب الحسابات المؤيدة لها.
 
كما لفتت إلى أنه لم يتم بعد إتخاذ القرار حول سلوكها في حال أصبحت حركة «طالبان» سلطة رسمية في أفغانستان، قائلة بأنها تتقيد بسلطة المجتمع الدولي.