أفغاني وسيلفي على متن جناح الطائرة العسكرية الأميركية قبل سقوط رفاقه في الهواء..

سقط ثلاث شبان فوق المنازل بعد وقت قصير من الإقلاع كذلك عثر على أشلاء بشرية في معدات الهبوط

.

لم يكن مشهد هجوم آلاف الأفغان على طائرة عسكرية أميركية في مطار كابل عادياً، أصرّ قبطان الطائرة على الإقلاع بما حملت، فيما تمسك عدد من الشبان بعجلات الطائرة بمشهد يذكر بأفلام mission impossible لتوم كروز، الا أنهم لم ينتصروا جميعاً كعادة البطل بحيث سقط ثلاث شبان فوق المنازل بعد وقت قصير من الإقلاع، كذلك تم العثور على أشلاء بشرية في معدات الهبوط لطائرة النقل الأميركية من طراز C-17 بعد ساعات من إقلاعها.

وفي وسط المأساة كان لافتاً أن شاباً أفغانياً وهو أحد الهاربين من أفغانستان بعد استلام طالبان مقاليد الحكم فيها، التقط سيلفي له ولشبان آخرين من على جناح الطائرة العسكرية الأميركية قبل أن تحل الكارثة بسقوط رفاقه في الهواء، فهل كان من الناجين أم أن الحظ لم يحالفه وربما يكون قد أرسل صورته لاحد معارفه قبل لحظات من لفظه الأنفاس الأخيرة؟!

هذا والتقط الشاب الأفغاني صوراً للحشود المتجمعة عند مدرج الطائرات قبل أن تقلع الطائرة.. ولا شك أن للناجين من مطار كابل في ذاك اليوم قصص كثيرة سيروونها فور استقرارهم كل في بلد اللجوء الجديد بعيداً عن طالبان التي عادت لاستلام مقاليد الحكم بعد عشرين عاماً من صدها من قبل الأميركيين.