بيانات اللبنانيين الشخصية للبيع.. والدولة الغافية لم تحرك ساكناً

المعلومات سُرِّبت من مؤسّسة رسمية وهي مصلحة تسجيل السيارات والاليات

.

عرضت المعلومات الشخصية لثلاثة ملايين لبناني من مالكي السيّارات والدرّاجات النارية ومختلف وسائل التنقّل للبيع في ما يُعرف بالـDark Web حيث تُنشر بيانات مسروقة لملايين الاشخاص وتُباع لجهات مُعيَّنة تستخدمها لاهداف خاص قد يكون بعضها للدعاية.

الخبير في التحوّل الرّقمي وأمن المعلومات رولان أبي نجم كشف المعلومة التي لم تحرك ساكناً لدى الدولة الغافية وقد أوضح ما يجري في حديث مع MTV حيث قال: مختلف دول الاتحاد الاوروبي تحمي خصوصيّة مواطنيها عبر ما يُعرف بـ GDPR، وهو نظامٌ لحماية البيانات الشخصية من السرقة عبر أي جهة أو دولة، وبموجبه، إذا تمّ تسريب أي معلومة خاصّة عن أي مواطن أوروبي، تكون الجهة عُرضة لدفع غرامات طائلة وملاحقة قانونية..

ولفت أبي نجم إلى أنه في لبنان، للاسف لا قوانينَ أو أنظمةً تحمي خصوصيّة الشّعب، وما يحصل هو تسريبٌ للمعلومات رأينا آخر فصوله في بيانات مالكي مختلف وسائل النقل، وهذه المعلومات قد سُرِّبت من مؤسّسة رسمية وهي هيئة إدارة السير والاليات والمركبات – مصلحة تسجيل السيارات والاليات، والاسوأ هو أنّ النسخات المحدّثة من هذه المعلومات لا تزال تُباع وتُنشر أيضاً من دون أيّ رقابة أو مُحاسبة.