أميركا بإدارة بايدن.. هل تُسقط صفة الإرهاب عن جماعة الحوثيين؟

مراجعة الاتفاقية الموقعة بين أميركا وطالبان

.

مع دخول جو بايدن البيت الأبيض ورغم تركيزه وفريقه على الوضع الداخلي الأميركي ومكافحة فيروس كورونا الذي ينهي يومياً حياة آلاف الأميركيين، تبدّلت الكثير من المعايير السياسية الإقليمية، بحيث أكدت وزارة الخارجية الأميركية أنها بدأت مراجعة تصنيف جماعة الحوثي في اليمن، منظمة إرهابية، وانها ستتخذ القرار بهذا الشأن بأسرع وقت ممكن، كما أكد مستشار الأمن القومي جيك سوليفان نية بلاده مراجعة الاتفاقية الموقعة مع حركة طالبان قبل عام.

وقال متحدث باسم الخارجية الأميركية إن جماعة الحوثي تتحمل مسؤولية كبيرة عن الكارثة في اليمن، وعليها تغيير سلوكها، كما وشدد على أهمية ضمان عدم إعاقة وصول المساعدات الإنسانية، مؤكداً استمرار واشنطن في العمل مع شركائها على دعم اتفاق سياسي شامل ينهي النزاع ويحل الأزمة الإنسانية في اليمن.

من جهة أخرى، أعلن مستشار الأمن القومي الأميركي خلال اتصال مع نظيره الأفغاني حمدالله محب نية الولايات المتحدة مراجعة الاتفاقية الموقعة بينها وبين حركة طالبان في فبراير/شباط 2020.

وأوضح سوليفان أن المراجعة تشمل تقييم ما إذا كانت طالبان تفي بالتزاماتها بقطع العلاقات مع ما وصفها بالجماعات الإرهابية، وخفض العنف في أفغانستان، والانخراط في مفاوضات هادفة مع الحكومة الأفغانية وأصحاب المصلحة الآخرين، كما قال.

كما أكد سوليفان أن واشنطن ستدعم عملية السلام في أفغانستان بجهود دبلوماسية إقليمية قوية لمساعدة الحكومة الأفغانية وطالبان على تحقيق تسوية سياسية دائمة وعادلة ووقف دائم لإطلاق النار.

izmir escort - mersin escort - adana escort - antalya escort - escort istanbul