عشرة آلاف يتظاهرون وسط موسكو والشرطة تعتقل المئات

المظاهرات إعتراضاً على توقيف أليكسي نافالني

.

نُقل عن رويترز أن عشرة آلاف متظاهر اجتمعوا بعد ظهر اليوم وسط موسكو للاحتجاج على اعتقال المعارض أليكسي نافالني فيما أوقفت الشرطة 350 من أنصاره المتظاهرين من بينهم زوجته، وسط العاصمة الروسية موسكو ومدينة سان بطرسبورغ، اليوم السبت. واللافت أن من بين الموقوفين صحافيون كانوا يعملون على تغطية الحدث ما قد يضاعف النقمة على السلطات.

كما ووزعت عناصر الشرطة كمامات على مشاركين في التجمع بهدف الحيلولة دون تفشي فيروس كورونا المستجد، في حين ذكرت وكالة تاس الإخبارية الروسية أن مجموعة من المحتجين اعتدوا على عنصرين للشرطة في ساحة بوشكين، بجانب وقوع استفزازات أخرى خلال الظاهرة حيث تم رشق عناصر الأمن بالبيض والزجاجات البلاستيكية.

وكان أنصار نافالني دعوا إلى تنظيم مظاهرات واسعة في مختلف أنحاء روسيا اليوم، إحتجاجاً على اعتقاله لمدة 30 يوماً فور عودته إلى روسيا، الأحد الماضي، من ألمانيا (التي كان يتواجد فيها منذ حادثة التسميم المزعوم الذي تعرض له في روسيا في آب)، وذلك بتهمة انتهاك شروط وقف تنفيذ عقوبة السجن الصادرة بحقه سابقا بتهمة الاختلاس.