حربٌ إلكترونية بين أمل والتيار .. شتائم وإهانات فما موقف الحليف المشترك حزب الله؟!

ليست الحرب التويتريّة الأولى لكنها ربما الأعنف

.

لا يحتاج الأمر إلى تحليل عميق ليدرك المراقبُ أنَّ العلاقة بين حركة أمل والتيار الوطني الحر، ليست بجيدة وهي أقلّه ليست مبنيّة على أسس متينة كما حال التيار مع حليفه حزب الله، وعلاقة الاخير مع أمل، فرغم لقاءات سابقة جرت العام الماضي بين الرئيس نبيه بري وجبران باسيل، لم ينسَ جماعة حركة أمل أن باسيل وصف برّي الذي لا يقبلون حوله جدلاً، بالبلطجي، في فيديو كان أيضاً مسرّباً.. ويبدو أن قدرَ اللبنانيين أن يعيشوا بين مطرقة الفقر والمرض وسندان الفيديوهات المسربة ونتائجها كما حدث في الفيديو الأخير حين وصف الرئيس عون الرئيس الحريري بالكاذب، ما عرقل تأليف الحكومة بشكل مضاعف.

اليوم تنشط منذ الصباح عبر منصة تويتر هاشتاغات تحمل الكثير من الهجوم المتبادل بين أنصار عون وبري، نعتذر عن نشر أيٍّ منها لما تحْمِلُه من شتائم، مع صور مركّبة واتهامات لا تأخذ بعين الاعتبار الحليف المشترك للطرفين وهو حزب الله، وربما تستبقُ هذه الحرب الإلكترونية المساعي التي قيلَ أن برّي قد يُقدِم عليها إذا وجد بارقة أمل بتشكيل الحكومة.

وللعلم هذه ليست الحرب التويتريّة الأولى بين التيار وأمل لكنها حتى السّاعة قد تكون الأعنفَ رغم ما تمرُّ به البلاد من أزماتٍ لا تُحصَى ولا تعدّْ!

izmir escort - mersin escort - adana escort - antalya escort - escort istanbul