رسمياً.. أول وفد وزاري إلى سوريا منذ 2011.. مرسوم استثنائي وقّعه عون ودياب

الخط من الاردن إلى سوريا بات جاهزاً وتبقى بعض الخطوات التقنية والتنفيذية

.

لم يبلّغ بعد كل من نائبة رئيس حكومة تصريف الاعمال زينة عكر ووزير المالية غازي وزني ووزير الطاقة ريمون غجر والمدير العام للأمن العام اللواء عباس إبراهيم، بالموعد النهائي لزيارتهم المرتقبة إلى سوريا، ليكون هذا أول وفد وزاري رسمي يتوجه إلى سوريا منذ العام 2011، إلا أن قراراً رسمياً وبمرسوم استثنائي موقع من رئيسي الجمهورية العماد ميشال عون وحكومة تصريف الاعمال حسان دياب صدر بهذا الخصوص.

يأتي ذلك لمناقشة ملف الغاز المصري عن طريق الأردن – سوريا إلى لبنان، واللافت أنه يحدث بدفع أميركي يتغاضى عن قانون قيصر وتبعاته، في محاولة لتطويق وصول بواخر المازوت الإيرانية بحيث أعلن أمين عام حزب الله السيد حسن نصرالله، أنهم قرروا تحميل الباخرة الثالثة بالمحروقات.

ومن شأن الغاز المنشود أن يوفر نحو 450 ميغاوات ما يكفل زيادة ساعات التغذية بمعدل 13 ساعة يومياً خصوصاً مع وصول النفط العراقي المرتقب في غضون أيام، علماً أن الخط من الاردن الى سوريا اي حمص تحديداً بات جاهزاً وتبقى بعض الخطوات التقنية والتنفيذية.

وتسبق زيارة الوفد الوزاري اللبناني الى سوريا زيارة يقوم بها وزير الطاقة ريمون غجر الى الاردن للمشاركة في الاجتماع الرباعي الذي سيعقد الاسبوع المقبل هناك بين وزراء الطاقة في كل من لبنان سوريا الاردن ومصر لبحث الاتفاقية بتفاصيلها والآلية التنفيذية لها وسط توقعات وزارية تقول ان ذلك يتطلب شهرين الى ثلاثة على أبعد تقدير.