الكاظمي: القضاء التام على الإرهاب يتطلب مواجهة الظروف والبيئة الحاضنة له

ماكرون: مؤتمر بغداد يكتسب طابعاً خاصاً من أجل بناء الشراكات

.

افتتحت فعاليات مؤتمر بغداد للتعاون والشراكة بحضور عدد كبير من القادة والرؤساء، يبحث مجموعة من الملفات الأمنية والسياسية والاقتصادية.. وقال رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، خلال الافتتاح: نرفض أن يكون العراق منطلقاً لأي تهديد لأي جهة، مشيراً إلى أن القضاء التام على الإرهاب يتطلب مواجهة الظروف والبيئة الحاضنة له.

وأضاف الكاظمي أنه لا عودة للماضي أو المسارات غير الديمقراطية أو الحروب العبثية، وأن ما يجمع شعوبنا أكثر مما يفرقها.

من جهته قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إن مؤتمر بغداد يكتسب طابعا خاصا من أجل بناء الشراكات، ونحن هنا من أجل العراق وأمنه واستقراره، معتبراً أن نجاح الانتخابات المقبلة في العراق في مصلحة الجميع.

ومن جانبه قال العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني إن وجودنا في بغداد هو لتعزيز سياسة الانفتاح ، وإن دعم العراق أولوية للجميع.

أما أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني فأكد في كلمته أن العراق مؤهل لدور فاعل في إرساء الأمن والسلام في المنطقة، وقال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي: نريد تدشين مرحلة جديدة من التعاون الإقليمي وأنه لدى العراق العزيمة التي تشجعنا على التكاتف معاً، منوها بالكثير من الإنجازات التي تم تحقيقها في العراق.

بدوره أكد رئيس الوزراء الكويتي الشيخ صباح الخالد أن استقرار الأمن في العراق يسهم في استقرار المنطقة، وأن العراق تمكن من التغلب على معظم التحديات التي واجهته، مثمناً تعاون العراق في إغلاق ملف المفقودين والأرشيف.