دمار هائل.. بايدن يحذر من إعصار «إيدا»

عشرات الآلاف فروا من المناطق الساحلية

.
حذّر الرئيس الأميركي جو بايدن اليوم الأحد من أن إعصار «إيدا» يشكّل خطراً على الحياة، جازماً إحتمالية تسبُّبه بإحداث دمار هائل.
 
وأشار إلى احتمالية أن تشمل آثار الإعصار المدمّر إنقطاع التيار الكهربائي الذي قد يستمر لأسابيع، وسيتأثر به سكان ساحل الخليج الأميركي، بحسب تقرير وكالة «رويترز».
 
وكان بايدن قد أعلن اليوم الأحد، حالة طوارئ في ولاية ميسيسيبي وأمر بالمساعدة الفيدرالية لتكملة جهود الإستجابة الحكومية والمحلية بسبب الظروف الطارئة الناتجة عن إعصار «إيدا».
 
 بيان البيت الأبيض لفت إلى أن إجراء الرئيس وزارة الأمن الداخلي، والوكالة الفيدرالية لإدارة الطوارئ، يسمح بتنسيق جميع جهود الإغاثة في حالات الكوارث التي تهدف إلى التخفيف من المشقة والمعاناة التي تُسببها حالة الطوارئ على السكان المحليين، وتقديم المساعدة المناسبة للمطلوبين.
 
 الإعصار إشتد يوم أمس السبت فوق مياه خليج المكسيك، ما دفع عشرات الآلاف إلى الفرار من المناطق الساحلية.
 
واتجه «إيدا» صوب ساحل الخليج الأميركي، وقامت أحياء نيو أورليانز المعرّضة للفيضانات بعمليات إجلاءٍ للسكان، ولمنصات حفر النفط في خليج المكسيك.
 
خبراء الأرصاد أفادوا أن الإعصار سيصل إلى اليابسة في الولايات المتحدة، اليوم الأحد، باعتبارها عاصفة من الفئة الرابعة الـ«بالغة الخطورة».