وزير الخارجية والسفيرة السويسرية يتكتّمان عن ملف رياض سلامة وجميل السيّد يتطوّع

رياض سلامة: الحقائق موثّقة في كل الملفات الماليّة

.

بعدما طلبَت لقاءه بشكل طارئ ودون تحديد الأسباب، حدث اللقاء بين وزير الخارجية اللبناني شربل وهبه وسفيرة سويسرا لدى لبنان مونيكا شموتز كيرغوتسكد، وقد أعلن وهبة بعد اللقاء أن السفيرة أكدت على العلاقات الطيبة التي تربط لبنان بسويسرا وكانت مناسبة لتهنئة لبنان على المواقف التي يتخذها في المنتديات الدولية في مجال حقوق الإنسان وحرية التعبير وازاء تنفيذ عقوبة الاعدام ومسألة التوقيف التعسفي للمواطنين، إلا أن هذا لا يأخذ المواطنين إلى لُبّ القضية وهي المراسلات بين البلدين في قضية الملايين المحوّلة من المصرف المركزي والتي باتت مادة يومية للإعلام اللبناني، يتوّجُها إسم رياض سلامة الذي لطالما ارتبط إسمهُ بأذهان اللبنانيين بعبارة: الليرة اللبنانية بخير!

وحول قضيّة سلامة، رأى الوزير وهبه وجوب الحفاظ على السرية المطلقة إلى أن يقول القضاء كلمته، متمنياً على وسائل الإعلام تغطية الخبر كما هو دون تأويل أو إضافة أو تحوير في الكلام، وقال: لم أطَّلع على محتوى الملف الذي اودعته سفيرة سويسرا إلى جانب وزارة العدل قبل فترة من زيارتها لي اليوم، ومن جهتها أشارت سفيرة سويسرا إلى أن لا تعليق لديها حول الملف الذي تحدث عنه الوزير وهبه، ولفتت إلى أن المسألة تعود إلى وزير العدل السويسري والمدعي العام في سويسرا الذي وجه الطلب للمساعدة القضائية، َبالتالي يبدو أن هناك إتفاق ضمني من جميع الأطراف حول عدم تسريب أي معلومات في ملف سلامة..

من ناحيته أكّد حاكم مصرف لبنان رياض سلامة أن كل الأخبار والأرقام المتداولة في بعض الإعلام وعلى مواقع التواصل الاجتماعي مضخمة جداً ولا تمت إلى الواقع بصلة، وتهدف بشكل ممنهج إلى ضرب صورة المصرف المركزي وحاكمه. وأكد أن منطق: أكذب.. أكذب.. فلا بد أن يعلق شيئاً في ذهن الناس، لا يمكن أن ينجح في هذه القضية وفي كل الملفات المالية لأن كل الحقائق موثقة!

وفي ملف سلامة أيضاً وأيضاً، تقدّم النائب جميل السيّد، بصفته الشخصية كمواطن لبناني وبصفته النيابية كممثل عن الشعب اللبناني، بطلب رسمي إلى النائب العام التمييزي القاضي غسان عويدات، عبر وزارة العدل، لإدراجه بصفة شاهد طوعي أمام القضاء السويسري حصراً، للإدلاء بالمعلومات التي يملكها أو التي قد يُسأل عنها في التحقيق الذي تجريه السلطات السويسرية حول تحويلات مالية من حاكم مصرف لبنان وآخرين!