جنبلاط: أمنيتي فيزا وزيارة بايدن في البيت الأبيض!

كنتُ أوّل من طالب برّي والحريري بالكابيتال كونترول

.

في لقاء حواري مع المغتربين تحدث رئيس الحزب التقدمي الإشتراكي وليد جنبلاط أن وباء كورونا لا يميّز بين اللبنانيين والسوريين والفلسطينيين والعمال الأجانب المقيمين في لبنان، لذلك يجب أن يشمل توزيع اللقاح كافة الفئات، وأضاف: من جهتنا لا نقوم بعمل فردي من أجل الطائفة الدرزية بل للبنانيين بشكل عام، وأنا أناشد مختلف الأفرقاء السياسيين، بغض النظر عن الإختلاف السياسي، بأن نتساعد لمواجهة هذه الأزمة الوجودية.

ورداً على سؤال، أجاب جنبلاط: كنا شاركنا في الحكم سابقاً، لكن أنا لست موافقاً على نظرية كلن يعني كلن، لا أوافق أن أكون كحزب، بنفس الدرجة مع غيري من الأحزاب، أو غيري من الشخصيات. وسأل: ماذا فعلت الثورة؟ هل أقرت برنامج غير شعار كلن يعني كلن؟ لم تفعل شيئاً، فلتقم ببرنامج سياسي قضائي، ولجهة محاسبتي فأهلاً وسهلاً بهم.

وذكّر جنبلاط بأنه كان أول من طالب الرئيس نبيه بري والشيخ سعد الحريري بعد ما يُسمى ثورة 17 تشرين، بتشريع الكابيتال كونترول كي لا تُهرّب بعض الأموال كما هُرّبت بقسم منها، لكن الموضوع رُفض!

واعتبر جنبلاط أن هناك وصاية على لبنان، وهي وصاية جمهورية إيران على لبنان، والسؤال للجمهورية الإسلامية، هل هذه الجمهورية تعترف بالكيان اللبناني؟

وحول محاسبة حاكم مصرف لبنان رياض سلامة، قال جنبلاط: “في حال أصبح هناك قضاء مستقل، فلا مشكلة بأن يتحاسب كل فرد في لبنان، لكن حتى هذه اللحظة، ليس هناك قضاء مستقل، بل هناك قضاء مشلول، أما لجهة الأموال المنهوبة والموهوبة، فمن هي السلطة القضائية التي تحدد ما إذا كان هذا المال منهوبا أو ليس منهوباً؟