صندوق الثروة السعودي يسعى لجذب شركات الصحة والتكنولوجيا العالمية

فايننشال تايمز: الصندوق سيستخدم قوته المالية لإقناع الشركات لبدء عملياتها في المملكة

. السعودية تسعى إلى تنويع اقتصادها

أندرو إنجلاند – (فايننشال تايمز) –

يسعى صندوق الثروة السيادية في المملكة العربية السعودية إلى استخدام قوته المالية لجذب شركات الصحة والتكنولوجيا الدولية لبدء عملياتها في المملكة.

ويقول المحافظ ياسر الرميان لصحيفة فاينانشيال تايمز، إن صندوق الاستثمار العام الذي تبلغ قيمته 400 مليار دولار «قيد المناقشة بالفعل مع عدد من الشركات في قطاع الصحة».

تجري المملكة محادثات مع شركة لوسيد موتورز الناشئة لصناعة السيارات الكهربائية، التي استثمرت فيها 1.3 مليار دولار للاستحواذ على حصة 67 % ، لإنشاء منشأة تصنيع في المملكة، وأيضا مع العديد من الشركات في مجموعة فيجن SoftBank التي تدعمها السعودية والتي تبلغ قيمتها 100 مليار دولار. حسبما أكد الصندوق.

وأضاف الرميان: «الخطوة التالية هي المضي قدما في نقلهم إلى المملكة».

على جانب أخر، خصص ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان صندوق الاستثمارات العامة باعتباره محوريًا لخطط ضخمة لتحديث المملكة وإنشاء صناعات جديدة تقلل الاعتماد على النفط، بحلول عام 2025، لكن المملكة تكافح من أجل جذب الأجانب.. والاستثمار خارج قطاع الطاقة.

وقد تعهد الصندوق بإنفاق 40 مليار دولار في الاقتصاد المحلي سنويًا على مدى السنوات الخمس المقبلة.

التركيز على الداخل

قال الرميان إن توجيه استثمارات الصندوق إلى الخارج سينخفض ​​إلى حوالي 20 % من الأصول الخاضعة للإدارة خلال السنوات الخمس المقبلة، من حوالي 30 % بعد أن ضخ ما لا يقل عن 7.7 مليار دولار في الأسهم الأمريكية والأوروبية في الربع الأول من العام الماضي للاستفادة من تقلبات السوق، لافتا إلى إن الاستثمارات الأجنبية ستستمر في النمو.

وتساءل المحللون عن كيفية تمكن صندوق الاستثمارات العامة من تمويل التزاماته الضخمة، لا سيما في ظل تضرر المملكة العربية السعودية من جائحة فيروس كورونا وانخفاض أسعار النفط.

لكن الرميان قال إن التمويل سيأتي من مزيج من القروض وتوزيعات الأرباح من ممتلكاتها وضخ السيولة النقدية الحكومية وخصخصة الشركات السعودية التي تمتلكها، ابتداء من هذا العام.

في العام الماضي، تلقى صندوق الاستثمارات العامة 40 مليار دولار من الاحتياطيات الأجنبية للبنك المركزي، وكان المستفيد الرئيسي من الإدراج في سوق الأسهم في ديسمبر 2019 لشركة النفط السعودية أرامكو، التي جمعت 29 مليار دولار من خلال إطلاق شريحة صغيرة فقط في أيدي الجمهور.

ويؤكد الرميان إن الرياض قد تدرس إدراج المزيد من الأسهم في أرامكو السعودية «إذا كان التقييم صحيحًا »، وأن شركة النفط الحكومية نفسها تدرس برنامجًا ضخمًا لتصفية الأصول.

وتابع: «تاريخيًا، كانت أرامكو السعودية تفعل كل شيء بنفسها.. كان لديهم مطاراتهم الخاصة، وأساطيلهم الخاصة ، وخطوط الأنابيب الخاصة بهم.. والآن إذا كان من المنطقي بالنسبة لنا أن نتخلص من بعض هذه الأصول، فسنقوم بذلك بالتأكيد. يمكن أن يشمل أي شيء باستثناء العمليات الرئيسية ».

وقال الرميان، وهو أيضًا رئيس شركة أرامكو السعودية، إن صندوق الاستثمارات العامة سيحتاج إلى ضخ نقدي إضافي من الحكومة ، لكنه أصر على أن هذا لن يحدث إلا عندما يتم تجديد احتياطيات البنك المركزي، التي انخفضت إلى حوالي 444 مليار دولار في منتصف العام الماضي.

كما رفض المخاوف من أن أرامكو السعودية، التي كانت حجر الأساس للاقتصاد، معرضة لخطر التحول إلى آلة نقدية لصندوق الثروة السيادية، قائلا: «لدينا حوكمة في كلتا الشركتين. . وأكد إن طريقة صندوق الاستثمارات العامة لن تسمح أبدا لطرف بممارسة الضغط على الطرف الآخر».

تنويع الاقتصاد

كجزء من جهوده لتنويع الاقتصاد، أنشأ صندوق الاستثمارات العامة أكثر من 30 شركة محلية على مدى السنوات الثلاث الماضية ، في قطاعات من الدفاع إلى إعادة تدوير النفايات. كما تشرف على تطوير ثلاثة ما يسمى بـ “المشاريع الضخمة” – نيوم ، وهي مدينة ضخمة مستقبلية بقيمة 500 مليار دولار ، والقدية ، ومجمع رياضي وترفيهي بأكثر من 15 مليار دولار ، ومشروع سياحي على البحر الأحمر. من المتوقع أن تكلف ما لا يقل عن 10 مليارات دولار.

لكن الخطوة أثارت انتقادات بأنها تزاحم القطاع الخاص بالسيطرة على الاقتصاد المحلي.

وقال محلل خليجي: «إنهم يزيدون من مخاطر ونفوذ الدولة على حساب القطاع الخاص، إنهم يعتقدون أن الحل لمشاكل المملكة العربية السعودية هو صندوق الاستثمارات العامة ولكن لم يتم إثبات ذلك بعد».

ومع ذلك، يصر الرميان على أن صندوق الاستثمارات العامة يعمل على رعاية القطاع الخاص، قائلا: «نحن نمهد الطريق لهم ».

izmir escort - mersin escort - adana escort - antalya escort - escort istanbul