سجال بين التيار العوني والمستقبل: من يعرقل حكومة لبنان؟

ابراهيم يؤكد أنَّ هناك مساعي مستمرة لتسهيل تأليف حكومة

.

لا يستكين الكباش السياسي بين تيّار المستقبل والتيار الوطني الحر، حول من يعرقل تأليف الحكومة. ورغم السجال المتكرر تبقى جهود الوساطة قائمة لتذليل العقبات.

وفي هذا المجال، أكد المدير العام للأمن العام اللواء عباس ابراهيم في تصريح اعلامي أن «المساعي والاتصالات التي يقوم بها مع سائر الفرقاء المعنيين بتشكيل الحكومة ما زالت مستمرة ولم تتوقف».

لكن ابراهيم نفى كل ما يُنشر في الإعلام وطلب التقيّد بما يصدر عنه شخصياً.

وفي بيان تصعيدي بعد اجتماع تكتل «لبنان القوي»، انتقد التيار الوطني الحر برئاسة جبران باسيل رئيس الحكومة المكلّف سعد الحريري.

وقال البيان «لم يعد اللبنانيون يفهمون الأسباب الكامنة وراء جمود رئيس الحكومة المكلف وامتناعه عن القيام بواجبه الدستوري بتشكيل الحكومة بالاتفاق مع رئيس الجمهورية».

وتابع البيان «إزاء هذا الموقف فإن التكتل يطرح تساؤلات جدّية حول ما إذا كان رئيس الحكومة المكلّف يريد فعلًا تشكيل حكومة أم أنه يحتجز التكليف في جيبه الى أن يقضي الله أمراً كان مفعولاً».

ورأى التكتّل، إن الملفات الصحية والمالية والاقتصادية والمعيشية الضاغطة تستدعي قيام حكومة تصريف الأعمال بواجبها الدستوري بالسير بالمشاريع والقرارات اللازمة لحياة اللبنانيين اليومية.

وفي ملف آخر، اعتبر التكتل أن القضية التي حرّكها القضاء السويسري، مهمة جداً لفتح كافة الملفات المماثلة ولكن يجب حصرها في البعد القضائي وعدم توظيفها في أي إطار سياسي.

وفي رد سريع على البيان، غرّد المستشار الاعلامي للحريري حسين الوجه عبر «تويتر»، وكتب «لم يعد اللبنانيون يفهمون الأسباب الكامنة وراء تهرب رئيس الجمهورية وامتناعه عن القيام بواجبه الدستوري بتسهيل تشكيل الحكومة والتوقيع على مراسيم التشكيل بالاتفاق مع رئيس الحكومة المكلف».

وتابع «إزاء ذلك يطرح اللبنانيون تساؤلات جدّية حول ما إذا كان رئيس الجمهورية يريد فعلًا تشكيل حكومة أم أنه يحتجز التأليف في جيبه، كما احتجزوا الانتخابات الرئاسية لسنتين ونصف السنة».

izmir escort - mersin escort - adana escort - antalya escort - escort istanbul