الخارجية القطرية.. تسهيل عبور 60 ألف أفغاني وترتيب نقل مئات آخرين

قطر باتت وسيطاً مركزياً بين «طالبان» والمجتمع الدولي

.
أكدت وزارة الخارجية القطرية أنها قامت بتسهيل عبور 60 ألف أفغاني إلى دولٍ متعددة، وأنه لم يتبق سوى مئات يتم الآن ترتيب نقلهم.
 
وبحسب ما صرّح مدير المكتب الإعلامي في وزارة الخارجية، فإن بلاده قامت بتسهيل عبور قرابة الـ 60 ألفاً من الأفغان إلى دولٍ أخرى.
 
وقال أنه «لم يتبقّ داخل قطر من الأفغان إلا مئات، وتجرى الترتيبات حالياً لإكمال نقلهم إلى مقصدهم خلال الأيام القليلة المقبلة».
 
الولايات المتحدة وبعض الدول الأوربية كانوا قد وجهوا الشكر إلى قطر لجهودها في عمليات الإجلاء، من مطار كابول.
 
وقد نجح فريقٌ تقني من قطر في إعادة فتح مطار كابول أمام الرحلات الدولية، عقب توقفه عن العمل لفترةٍ طويلة.
 
كما غادر حوالى الـ 200 راكب، أول أمس الخميس بينهم مواطنون أميركيون مطار كابول، في أول رحلة تقلّ أجانب من العاصمة الأفغانية منذ إنتهاء عملية الإجلاء الموسعة التي قادتها الولايات المتحدة في 30 آب/أغسطس، وبمساعدة قطرية، حيث تأتي الرحلة التي تطير إلى الدوحة في الوقت الذي تواصل فيه حركة «طالبان» فرض سيطرتها على مقاليد السلطة في البلاد.
 
وقد عمِلت قطر كوسيطٍ مركزي بين حركة «طالبان»، والمجتمع الدولي في السنوات الأخيرة، ونقلت العديد من الدول، بما في ذلك الولايات المتحدة الأميركية، سفاراتها من كابول إلى الدوحة في أعقاب إستيلاء الحركة على السلطة.